Donate now

Abouna Yaacoub - Wikimedia

أبونا يعقوب: هذه حالة البشر اليوم، يريدون السّماء ولا يريدون التّعب، للحصول عليها، ونيلها

من أقوال الطوباوي أبونا يعقوب الكبوشي

هذه حالة البشر اليوم، يريدون السّماء ولا يريدون التّعب، للحصول عليها، ونيلها …

القدّيسون اشتغلوا، ونالوا…

نحن معنا الأسلحة نفسها…. لماذا لا نشتغل؟؟؟

                                                  الطّوباويّ أبونا يعقوب الكبّوشيّ

      يعتبر أبونا يعقوب أنّ القداسة قائمة بعيش واجباتنا، واحتمال ما يرسله الله إلينا.

 هي قائمة ببلوغ الغاية الّتي من أجلها خلقنا. القداسة قائمة بمحبّة الله، ومحبّة القريب.

لو كانت القداسة بالعجائب، لكان ذلك صعبًا. لو كانت في توزيع الصّدقات، لكان الفقير عاجزًا عن العطاء. لو كانت في العلوم والمعارف، لكان الأمّيّ ضائعًا، وشاردًا.

لو كانت في الإماتات، والصّوم، والتّقشّفات، لكان المريض، الضّعيف البنية، يقصّر، ويحيا صخب العجز، والعذاب.

أن نكون قدّيسين… فرصة يمنحنا إيّاها الرّبّ…  هدايا السّماء تفرش رذاذها في قلوبنا خيرًا وسخاءً…. نضيع دومًا عن الأسمى، لحظات يوميّاتنا تجعلنا تائهين، تغرقنا في متاهاتٍ تبعدنا عن حقيقة، ما منحتنا إيّاه العناية الإلهيّة. نظنّ أنّ القداسة ملك غيرنا … ونخطئ الظّنّ …الرّبّ عادل، يوزع الحصص على أبنائه، بالتّساوي…..

 الرّبّ محبّ، فقد أمّن لنا المؤونة التّامة، لنبلغ فرح الملكوت… أرسل روحه القدّوس، وحوّل داخلنا إلى هيكل حبّ، وقداسة… زوّدنا بالعدّة اللّازمة للاجتهاد، وبالزّاد الكافي لبلوغ الغاية الّتي من أجلها خلقنا، دعانا أن نكنز لنا كنوزًا في السّماء،” لا تكنزوا لأنفسكم كنوزًا في الأرض، بل اكنزوا لأنفسكم، كنوزًا في السّماء، حيث لا يفسد السّوس والعثّ، ولا ينقب السّارقون فيسرقوا. فحيث يكون كنزك يكون قلبك” متّى6/ 19-21

 أنّ القداسة هديّة بين يدينا….  نظنّ أنّ بلوغها مستحيل… ولكنّ الرّبّ يدعونا دومًا أن نلبّي نداءه، وأن نفرح بلقائه… هو واقف على الباب يقرع، وينتظر… علينا أن نتيقّظ، ونصغي، ونسمح لشعلة روحه القدّوس، أن تضرم نيران طهرها في داخلنا…

 يدعونا الرّبّ إليه، ويعدنا بفرحة كبرى…”افرحوا وابتهجوا: إنّ أجركم في السّماوات عظيم”متّى 5/ 12″

أيصعب علينا أن نقرأ حياتنا تحت نظر الله، ونوقظ فرحه في داخلنا،  فنبلغ خلاصًا يعدّه لنا؟؟؟

أعطنا يا ربّ أن نجتهد، ونتعب لبلوغ القداسة … أبعد عنّا الفتور، والخمول …

أعطنا يا ربّ ذاك الإيمان اليقظ، لنكشف أنّ قداستنا حقيقة، نستطيع بلوغها، إن أجدنا السّعي نحوك أنت وحدك….

About فيكتوريا كيروز عطيه

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير