تبرّع الآن

Lourdes 14 06 2018 @ Sanctuaire de Lourdes

أساقفة فرنسا: التواصل مع ضحايا الاعتداءات الجنسية

بيئة ومكافحة الاعتداءات الجنسية

عُقدت الجلسة العامة  تحت شعار السينودسية، كلّ أسقف يرافقه مدعوان اثنان من أبرشيته وهي المرّة الأولى التي يحصل فيها هذا الأمر.

في خطابه الختامي، عاد المونسنيور إيريك مولانز بوفرو، رئيس مجلس أساقفة فرنسا، إلى المواضيع الرئيسية التي تناولتها الجمعيّة: الفرصة الإيكولوجية، وقضية الاعتداء الجنسي الحاصل داخل الكنيسة.

الأخوّة، في قلب الإيكولوجيا واحترام الحياة البشرية

بهدف إحراز تقدّم في مجال البيئة، اقترح رئيس مجلس أساقفة فرنسا اتباع ثلاثة مسارات: الاعتراف بالخطيئة الإيكولوجية؛ “الاختيار أو التخلّي بمحبّة من أجل القريب، حتى لو كان بعيدًا جغرافيًا. وفي الختام، عدم اختيار اقتصاد لكمية المنتجات بل جودة الروابط.

درب الحقيقة والمصالحة

في ما خص الاستغلال الجنسي، عاد رئيس أساقفة ريمس وذكّر “بعدوى تسبّبت بإصابة جسد الكنيسة سرًا”. لقد اعترف بألم الضحايا أمام الاعتداءات المقترفة بحقّهم والتزام الصمت أمام ذلك، والعمى الذي كان مقصودًا أحيانًا. وشدّد على أنّنا “قد فهمنا أنّ الضحايا لا يطلبون الشفقة ولا التعويض عن معاناتهم بل يريدون الحقيقة”.

About ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من الجامعة اللبنانية مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير