تبرّع الآن

Le pape écrit © Vatican Media

ألمانيا: البابا يُراسل الكاثوليك لتشجيع الإصلاح الحقيقيّ

لا يمكن للجماعة أن تخرج من مشاكلها لوحدها

في رسالة موجّهة مباشرة للألمان الكاثوليك، شجّع البابا فرنسيس الإصلاح الحقيقيّ للخروج من الأزمة الحاليّة التي تواجهها الكنيسة الألمانيّة.

وبناء على ما كتبته الزميلة آن كوريان من القسم الفرنسيّ في زينيت، اعتبر الأب الأقدس في رسالته أنّه “في حقبة تغييرات تتعلّق بمسائل قديمة وجديدة، يجب إقامة نقاش لمرافقة طريق السينودس الذي قرّره أساقفة البلد. ويتعلّق الأمر بالعمل على مواضيع الاعتداءات الجنسيّة وشيخوخة الجماعات وقلّة الدعوات ورفض العقيدة الكاثوليكية الجنسية وأسلوب حياة الكهنة”.

وفي هذا السياق، لم يقدّم البابا حلولاً، بل دعا إلى الوحدة قائلاً: “كلّما بحثت جماعة عن الخروج من مشاكلها لوحدها ووثقت بقواها الخاصّة وبوسائلها وذكائها، انتهى بها الأمر بتكثير وتغذية الآلام التي أرادت تخطّيها”.

كما وحيّى الأب الأقدس في رسالته “حسّ المسؤولية المشتركة والكرم لدى الكاثوليك الألمان، بالإضافة إلى جهودهم المسكونيّة”، داعياً إلى الإفساح بالمجال أمام الروح القدس كي يتمّ تعزيز “عمليّات تبنينا كشعب لله، بدلاً من البحث عن نتائج فوريّة مع عواقب سابقة لأوانها”.

من ناحية أخرى، ودائماً ضمن الرسالة، طالب الحبر الأعظم “بتوبة رعويّة” كاتِباً: “إنّ الأنجلة ليست وسيلة لإعادة تموضع الكنيسة في عالم اليوم، وليست محاولة لإعادة إيجاد عادات وممارسات كانت تحمل معان في سياقات ثقافيّة أخرى”.

وبالنسبة إلى البابا فرنسيس، إنّ أهداف الإصلاح الحقيقيّ واضحة في التطويبات: التحرّك للقاء إخوة وأخوات في الضواحي، مع تفادي الانعزال في الخصائص… “إنّ التحديات التي تنتظرنا والأسئلة التي تنبثق منها لا يمكن تجاهلها أو إخفاءها، بل يجب مواجهتها عبر التنبّه إلى عدم البقاء مُحتجَزين فيها وتقليص آفاقنا والحقيقة”.

About ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير