Donate now

God the Father - Pixabay - CC0 PD

إذاً هل يده معنا أم علينا؟

فلننزع عمانا الروحي وتكبرنا الفريسي

18 مرة يذكر فيها الكتاب المقدس أن الرب بطيء وذلك في وضع واحد:
* بطيء في الغضب!
وحتى في غضبه لا ينكر ذاته ((2 تي 2: 13)) غضبه لا يُبطل أبوته!
كلنا أبناء وبعضنا آباء (أو أمهات) متى كان الأب الصالح يجيب على فساد أبنائه بقتلهم؟!
وإذا كنا نحن ” الاشرار” نحسن العطاء والتربية لأبنائنا فكم بالحري أبانا السماوي؟!
و حتى إذا سلّمنا جدلا وقلنا: أن الوباء من تدخل الرب المباشر على أرضنا. فلنفكر بأي منطق يقابل “شرنا” أبمزيد من القتل … هل بإبادة أمهاتنا و آبائنا و أجدادنا و أحبائنا؟!
هل هكذا يجتذب قلب من أنكره من بيننا؟!
فلنتروى… ولنفكر هل فعلاَ زاد الشر على أرضنا؟ في الحقيقة هي – منذ القدم – حالنا…
من آدم و دماء كل “هابيل” … طوفان!
وتمر أزمنة تزداد فيها الشرور و أزمنة أخرى تميل أكثر الى السلام.
لكن شر قلب الإنسان لم يكن يوماَ غريباً عن الأكوان؛
فقط في أيامنا هذه ، مع وجود وسائل التواصل والإعلام :
بتنا على معرفة بالكثير مما يحصل حولنا …
حتى أننا بتنا نعرف بمخالفات السير في المقلب الآخر من كوكبنا!
وبما أننا نهوى تداول أخبار البلاء أكثر من الهناء نميل الى الإعتقاد أن الأخيار إنقرضوا من بيننا!
ولكن، أمام الله فاحص القلوب والكلى لا يخفى شيئاَ!
وحين يغضب … يغضب على الخطأ ويسعى لإقتلاع الخطية محبة بالخاطئ كي لا يلقى البلايا!
إن غضب الله هو على العصيان لا على العاصي و هو مبرر لأن مشيئته للإنسان هي القداسة والفرح لا الهلاك و الارتباك! و من المهم جدًا أن ننتبه إلى الحافز أو الدافع إلى غضب الله، فهو يختلف عن غضبنا نحن الذي غالباَ ما يكون مرجعه ضيق ذواتنا لأن شخصًا ما أساء إلينا. في الواقع ربنا لا يغضب بسبب إساءة لحقت بشخصه…. حقاُ!
انظروا إليه مُكللاً بالشوك، ومضروبًا على الوجه، ومجلودًا ومُحتقرًا، ومصلوباً و…. صامتاً!
ونقرأ عن سكوته هذا في الأناجيل سبع مرات !
ولكننا نراه يغضب لأن الهيكل، الذي يقترب فيه الإنسان من الله، انتشر فيه الفساد وبات بيت تجارة. و ماذا,.  فعل عندما غضب؟ لم يقتل التجار بل صنع سوطًا من حبالٍ، لم يضرب به أحدًا، بل طرد به الجميع – بدون استثناء – من الهيكل. حطم “تجارتهم” وحذرهم من سوء فعلتهم!
نعم، يحذرنا الرب كي لا نحصد شرور ما زرعنا… و لكنه لا يقتلنا!
هذه هي عدالته التي لا تنقض رحمته.
أليس هو الوديع الذي « لا يصيح ولا يرفع ولا يسمع في الشارع صوته.» (إش 42 :2)
استعداده دائم للصفح والغفران فإن المحبة الحقيقية هي التي تغار للحق في كل الدروب و لا تُفني أي محبوب.
فالرجاء الحذر من رسائل تنتشر بكثرة على وسائل التواصل: تغالط تعاليم الكنيسة وتقوم بقراءة بعض الرؤى أو إقتطاع آيات كتابية وتفسيرها بشكل مغاير لما شرحته الكنيسة… أو تذهب أبعد – عن دراية أو عدم دراية – من خلال نسب أقوال على لسان قديسين تهدد بهول عقاب الله الآتي على العالمين!
حباً بالله !! فلنتريث قليلا، حين نصبح عن سبله مُحاضرين!!
فإن هذه المقاربات – إضافةً على أنها غير صحيحة – هي لغير المؤمنين تضليلا!
إذاً …
هل هنا دعوة الى عدم التوبة أو القراءة في هذه الأزمنة؟
حاشا!!
ولكن التوبة تشترط عودة…
عودة الى حضن الله الذي بذل نفسه على الصليب لنحيا لا لنفنى.
عودة الى حضن الله الذي يمد اليد لنا لا علينا!
عودة الى حضن الله محبةً لا خوفا!
واذا كثر الشر فهذا لاننا قسّينا قلوبنا…
يقول الكتاب: “يوم الخير كن بخير وفي يوم الشر إعتبر” علينا أن نراجع ذواتنا لنرى ماذا إقترفت أيدينا، كي لا نذهب الى حضيضنا!
فلنعد… الى حضن الاب فلنعد! وكالابن الضال هناك: حلة المجد – لا الغضب- بإنتظارنا!
فلننزع عمانا الروحي وتكبرنا الفريسي: عندها نرى في وجهه الرحيم الخلاص يبتسم لنا!

About أنطوانيت نمّور

1

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير