تبرّع الآن

Robert Cheaib - theologhia.com

الأبدية هي الآن #كلمة_الحياة

بَعدَ ٱعتِقالِ يوحَنّا، جاءَ يَسوعُ إِلى ٱلجَليلِ يُعلِنُ بِشارَةَ ٱلله، وَيَقول: * «حانَ ٱلوَقتُ وَٱقتَرَبَ مَلَكوتُ ٱلله. فَتوبوا وَآمِنوا بِٱلبِشارَة». * وَكانَ يَسوعُ سائِرًا عَلى شاطِئِ بَحرِ ٱلجَليل، فَرَأى سِمعانَ وَأَخاهُ أَندَراوُسَ يُلقِيانِ ٱلشَّبَكَةَ في ٱلبَحر، لِأَنَّهُما كانا صَيّادَين. * فَقالَ لَهُما: […]

بَعدَ ٱعتِقالِ يوحَنّا، جاءَ يَسوعُ إِلى ٱلجَليلِ يُعلِنُ بِشارَةَ ٱلله، وَيَقول: *

«حانَ ٱلوَقتُ وَٱقتَرَبَ مَلَكوتُ ٱلله. فَتوبوا وَآمِنوا بِٱلبِشارَة». *

وَكانَ يَسوعُ سائِرًا عَلى شاطِئِ بَحرِ ٱلجَليل، فَرَأى سِمعانَ وَأَخاهُ أَندَراوُسَ يُلقِيانِ ٱلشَّبَكَةَ في ٱلبَحر، لِأَنَّهُما كانا صَيّادَين. *

فَقالَ لَهُما: «ٱتبَعاني أَجعَلُكُما صَيّادَي بَشَر». *

فَتَركا ٱلشِّباكَ لِوَقتِهِما وَتَبِعاه. *

وَتَقَدَّمَ قَليلًا فَرَأى يَعقوبَ بنَ زَبَدى وَأَخاهُ يوحَنّا، وَهُما أَيضًا في ٱلسَّفينَةِ يُصلِحانِ ٱلشِّباك. *

فَدَعاهُما لِوَقتِهِ، فَتَركا أَباهُما زَبَدى في ٱلسَّفينَةِ مَعَ ٱلأُجَراءِ وَتَبِعاه. *

*

في مطلع العام الجديد نعتقد وكأن أمامنا سنة كاملة لكي نتعلم أن نحب ونخدم الرب. ولكن هذا وهم. فالسنون تمضي، والعقود تمضي، والحياة تمضي في غفلة عين. يحدثنا الإنجيل عن ’عجلة‘ ترتبط بطبيعة الحب وبطبيعة الإيمان. فسر الأبدية هو اللحظة الحالية وسر اللحظة الحالية هو انفتاحها على الأبدية. أين أجد الرب الأزلي الأبدي؟ الجواب هو واحد ووحيد: الآن…

أعطني يا رب أن أجدك في بساطة خبز وخمر وكلمة اليوم… أعطني أن ألتقي بك في آنيتي المجوهرة… التي تضحي افخارستيا.

About فريق زينيت

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير