تبرّع الآن

ANURAG1112 - Pixabay - CC0

الإرشاد الرسوليّ “فرح الحبّ” رجاء لعائلة اليوم؟! (1)

خلاصة “فرح الحبّ” هي دعم لوجود العائلة في العالم وحقيقتها وأهميّتها للجنس البشريّ

1-نحو المسيرة الطريق

صدر الإرشاد الرسوليّ “فرح الحبّ” عن البابا فرنسيس، حول العائلة. وجاء هذا الدستور للعائلة، بعد انعقاد سينودوسيّ الأساقفة في روما سنة 2014 و2015. فبدايةً أُرسلت الأسئلة المتعلّقة بحيثيّة العائلة في عصرنا، إلى الأبرشيات الكاثوليكيّة كافة في العالم: إكليروس، علمانيون، وجماعات وحركات رسوليّة وأهل اختصاص. ومن ثمّ تمَّ عرض الواقع وجرت المناقشات والحوارات حول الخطوط العريضة (الوثيقة التحضيريّة) وورقة العمل. وأخيرًا أرسل البابا إلى رؤساء مجالس الأساقفة هيكليّة الإرشاد الراعويّ. نعم إنّها دراسات معمّقة وتفكير منوّر من الروح القدس. إنّه عمل جماعيّ مشترك من أجل خير الإنسان لا سيّما الشباب والأزواج والعائلات كما من أجل توضيح المبادئ والمفاهيم والتركيز على احترام القيم الإنسانيّة والأخلاقيّة، وأيضًا من أجل إعلاء شأن أهميّة العائلة وضرورتها وإعادة إبراز قيمة سرّ الزواج والأهم إدراك مفهوم الحبّ وعيشه بطرق صحيحة كما أرادها الخالق.

جرت تلك المناقشات من قبل آباء المجمع وممثلين عن العائلات وأهل الإختصاص ومراقبين، حول “التحديات الراعويّة للعائلة في إطار البشارة بالإنجيل ورسالتها ودعوتها في الكنيسة في عالم اليوم”. كلّ المواضيع والمسائل والتحدّيات والصعوبات المطروحة كان لها تأثيرًا إيجابيًّا وصدىً مقبولاً من معظم المؤمنين أي المنتمين للكنيسة الكاثوليكيّة كما من سائر الكنائس والمجتمع العالميّ. وهذا الأمر ظهر جليًّا في اهتمام الإعلام من خلال حضوره الكثيف وتغطيته لهذا الحدث الذي وازى انتخاب كلّ من البابا بِنِديكتوس وفرنسيس. وهذا يدلّ على أهميّة العائلة وضرورتها لأنّها الحجر الأساس في بناء الحياة والمجتمع والكنيسة. يقول البابا “إنّها كنز الكنوز في حياتنا، لأنّ العائلة تضرب اليوم لا في الواقع وحسب، بل تضرب في الفكرة، وفي الأساس، هناك مَن يقول لا ضرورة للعائلة، هناك مَن يضرب فلسفة العائلة، فلسفة الأمانة، فلسفة الحياة، لذلك فالكنيسة معنيّة بوضع الأمور في نصابها”.

يمكننا القول بأنّ خلاصة “فرح الحبّ” هي دعم لوجود العائلة في العالم وحقيقتها وأهميّتها للجنس البشريّ. فبالرغم من الشوائب والعراقيل والتحديّات، تبقى العائلة بالنسبة للخالق المكان الأحبّ والوسيلة لعيش الحبّ والفرح. يقول البابا فرنسيس بهذا الخصوص “إنّ الربّ يسوع قد افتدى العالم بصليبه وافتدى العائلة بصليبه أيضًا، فحوّلها من جديد إلى سرّ من أسرار الكنيسة، إلى علامة عن محبّة الله للكون، إلى علامة عن محبّة الكنيسة للمسيح ومحبّة المسيح لكنيسته”. لا يمكننا أن نعتبر العائلة مشكلة، وإنّما هي قضية مقدّسة وفَرْصَة لا تعوّض.

2-إرشاد وتعليم لأجيال هذا العصر؟

قبل أن يقدّم الإرشاد الرسوليّ “فرح الحب” بعض الحلول الملموسة والعمليّة لبعض الإشكاليات والصعوبات التي تعترض الحياة الزوجيّة في هذا العصر المتخبّط ما بين “العصرنة” والتكنولوجيا وما بين القيم والمبادئ، أعاد إلى مفهوم الحبّ اعتباره وشدّد على مبادئه ووضّح قيمته وأثنى على جوهره.  “مَن من الاثنين أوجَدَ الآخر يا تُرى؟ أَهو الإنسان مَن أوجَدَ الحبّ، أم هو الحبّ مَن أوجَدَ الإنسان؟ ومَن من الاثنين جعل من الحبّ وجودًا وغاية ومصيرًا؟ مهما يكن من عمليّة الإيحاء هذه، ومن استكشاف حقيقتها، فالحبّ في نظرنا هو أحد أسباب وجود الإنسان وتفاعله مع الآخر”.[1] وهذا التركيز على أهميّة الحبّ وضرورته في استمرار نجاح الحياة الزوجيّة والعائليّة، ما هو إلاّ دليل على أنّ الحبّ المبنيّ على العاطفة والعقل والاحترام وإلى آخره، يبقى نقطة الارتكاز لكلّ علاقة غرامية تصبو إلى زواجٍ ناجح. “إنّ علاقة الحبّ تحتاج إلى إدراك حيثيّاتها، والإلمام بأمور التجاذب الفكريّ، والانصهار المنطقيّ، والولوج إلى العقل الحكيم، والتحكّم بمعظم خطوط القضيّة وقوانينها العريضة، والتناغم مع الأفكار الأساسيّة والأوّليّة لبنائها. تلك العلاقة […] لا تنبع من عامل الجاذبيّة والعاطفة والرغبة الجنسيّة والإعجاب وحبّ التملّك وحسب، وإنّما تفيض أيضًا من “قرار علاقة” تتمّ، عندما يكتمل الإحساس والشعور فيها وتغدو الدهشة إحدى حالات الغرام، وعندئذٍ يدخل العقل والمنطق والانسجام والاتفاق حيّز المتابعة وإنجاحها، بفضل الحوار المستمرّ المبنيّ على أسس واضحة ومتينة، مع الإشارة إلى أنّ الإصغاء والتحدّث عاملان أساسيّان لاستمراريّة الحبّ. والانسجام الفكريّ والعاطفيّ وربّما الجنسيّ أيضًا أمور تساعد على ترسيخ العلاقة واستمراريّتها. لذا يجب التركيز دائمًا وأوّلاً على النضج العقلانيّ والمستوى الفكريّ وتحمّل المسؤوليّة والاستعداد والقدرة على إنجاح العلاقة”.[2]

إنّ هذا التوضيح للمبادئ والمفاهيم والتشديد على الالتزام بها، من خلال الإرشاد الراعويّ، يُظهر جليًّا بأنّ حياة الثنائي والعائلة تتمحور حول الحبّ ونجاحه، من خلال الفرح والبهجة والسعادة. من هنا أتى عنوان الإرشاد “فرح الحب”، ليؤكّد بأنّ الحبّ لا بدّ أن يؤدّي إلى الفرح إذا عرف الثنائي عيشه بكلّ أبعاده. “لا شكّ في أنّ بعض فتيات هذا العصر وفتيانه ينسون أو يتناسون أنّ الحبّ عاطفة مقدّسة تنبثق من أعماق الروح، وتمتلك القلب، وتستولي على حركات الفكر ونظامه، ومشاعر الجسد وانطباعاته، وتغمر العاشق بدهشة الحبّ ونشوة سحريّة أخّاذة، فتجعل الفتى والفتاة مترفّعين عن مغريات الحياة الماديّة، محلّقين فوق الأنانيّة والانزوائيّة، مؤمنين بسطوة العشق وسلطانه الخفيّ!”.[3]

نعم إنّ هذا الدستور الراعويّ لا يهدف إلى تقديم الحلول، كما أنّنا لا ننتظر منه ذلك، بل هو أوّلاً وأخيرًا راعويّ بمقاربته لفهم الحياة الثنائيّة والعائليّة ومرافقة العائلات لا سيّما المتعثّرة في علاقاتها. وهو أيضًا تعليميّ للمبادئ وللقيم التي يستشفّها من نظرة الخالق وتعاليم السيّد المسيح من خلال الإنجيل. كما هو توجيهيّ للشباب الذي يتحضّر لسرّ الزواج (التحضير القريب) وللمتزوّجين الجدد (المرافقة ما بعد الاحتفال بسرّ الزواج).

سلّط الإرشاد الرسوليّ الضوء على معنى الزواج المسيحيّ والعائلة لأنّ هناك إرادة ونيّة من قبل البعض بتغيير ماهيّة الزواج والعائلة والطعن بهما وبنُواتهما وهيكليتهما وتركيبتهما. لقد أسيءَ فهم القيم والمبادئ والمفاهيم، ونتيجة ذلك أتى التطبيق مشوّهًا. فبعد عرض مشاكل العائلة وصعوباتها كما نجاحاتها وأهميّتها وضرورتها للحياة، أتت الرسالة لتؤكّد عقيدة الكنيسة وصوابية تعاليمها. فهي بمضمونها أي بكلماتها ومواقفها إستباقيّة ووقائيّة لتفادي فشل الأزواج في حياتهم العائليّة من خلال الوقوع في الضعف والانجرار نحو الخلل وعدم امتلاك القدرة على تخطّي الصعوبات والمشاكل. ففي الفصل الرابع من الرسالة وعنوانه “الحبّ في الزواج”، يدعو البابا المتزوّجين إلى النموّ في الحبّ الزوجيّ وشركة الحياة، إلى الفرح والجمال وإلى الحوار. وقد حثَّ البابا العائلة إلى النموّ في الحبّ تدريجيًّا، لأنّها ليست واقعًا كاملاً لا عيب فيه. أمّا الفصل التاسع والأخير من الإرشاد بعنوان “الروحانيّة الزوجيّة والعائليّة”، يتكلّم بوضوح عن روحانيّة الحبّ الزوجيّ والعائلي المسكونَيْن والنابعَيْن من الحبّ الإلهيّ (عدد 315). ويتطرّق أيضًا إلى أنّ الحياة الجنسيّة هي هبة عظيمة ترافقها أوقات الفرح والراحة والعيد؛ والتي بإمكانها أن تُعاش على ضوء فصح المسيح وقيامته (عدد 317).

تكمن فرادة الإرشاد ليس فقط بطابع الرحمة وعدم الإدانة وإعطاء “مخارج راعويّة” عمليّة لأوضاع الأزواج المتعثّرين، بل أيضًا بطابع الفرح والحبّ. فالحبّ هو العنوان الرئيس والمفتاح الأوّل لقراءة الإرشاد. هذا الحبّ، الذي يتكلّم عنه البابا فرنسيس، المتأصّل في الإنسان في نظام الخلق والنعمة. فالله يهب النعمة للثنائي للمحافظة على “شعلة الحب” لأنّه يضمن استمراريّة فضيلة الحبّ. ويتابع البابا تصويبه لمفهوم الحبّ المنفتح والدائم النمو، الذي يُسهم في سعادة أفراد العائلة وإعطائهم القدرة على استقبال الحياة وعيشها بفرح دائم وبهجة متّقدة؛ بما يؤكّد محبّة الله للإنسان والعكس صحيح. فالله كشف للبشر حبّه الأبويّ والفادي الذي يخوّلهم العيش معه كأبناء فهكذا تنمو إنسانيّة الإنسان في الحبّ الدائم والمعطاء.

نطلق النداء إلى كلّ الرجال والنساء الحالمين بنجاح علاقاتهم الزوجيّة، التركيز على عيش الحبّ بكلّ أبعاده وليس فقط التعلّق بأهداب الحبّ أو كما “يفبركونه” على قياسهم. “كم من أشخاص يدخلون حالة الحبّ وعالمه ومؤسسة الزواج، وهم لا يُدركون مفاعيل خياراتهم ونتائجها، ولا يعلمون مدى تأثير نجاح خطواتهم أو فشلها في حياتهم اليوميّة. هل أزواج اليوم، أكثر من أيّ وقتٍ مضى، يتحسّسون أهميّة الاختيار ونوعيّته وضرورته وطريقة معايشة الحبّ على جميع الصُعُدْ؟”[4] نعم إنّ بعض الرجال والنساء بحاجة إلى الإرشاد والتعليم والتنشئة الدائمة والمرافقة والإصغاء لكي يستطيعوا أن يحقّقوا مشروعهم العائليّ بطريقة ناجحة. فالتعليم يبقى الركن الأساس لإدراك ماهيّة الزواج ومعرفة مواجهة التحدّيات والعراقيل. “يساعد التعليم من خلال الدورات والندوات واللقاءات، وكذلك الثقافة العامّة للعروسين الجديدَين، على تلقّي تدريب بشريّ أساسيّ لزواج صحيح… وبناء حياتهم الأخلاقيّة والعاطفيّة والاجتماعيّة والنفسيّة […] ينبغي على الشباب أن يأخذوا بعين الاعتبار ثروة الزواج التي تفرض إعدادًا مُسبقًا جادًا وقويًّا”.[5]

إنّ الإرشاد الرسوليّ يساعد على التربية على الحبّ وعلى التعلّق بالقيم الإنسانيّة والأخلاقيّة، فالحبّ فنٌّ نتعلّمه ونُتقنه. فالحبّ المُعاش يُصبح مجالاً يتجلّى فيه حبّ الله، بيسوع المسيح، وفي الروح القدس. وبكثير من الثقة نقول: إنّ بناء “علاقة حبّ بين الشريكة والشريك، يجب أن يكون عملاً دؤوبًا مجهدًا ومتواصلاً، مبنيًّا على العاطفة والعقل، أي على الانسجام والحوار وما إليهما من متطلّبات تُسهم في إنجاح تلك العلاقة، قبل الشروع في بنائها ومعايشتها.”[6]

[1]  كلوديا أبي نادر ونجيب بعقليني، لقاء وعهد، الجامعة الأنطونيّة، لبنان، 2008، ص 7

[2]  كلوديا أبي نادر ونجيب بعقليني، كي نبقى معًا، الزواج واقع وآفاق، الجامعة الأنطونيّة، لبنان، 2005، ص 59

[3]  المرجع السابق، ص 58

[4]  كلوديا أبي نادر ونجيب بعقليني، كي نبقى معًا، الجامعة الأنطونيّة، لبنان، 2005، ص 72

[5]  نجيب بعقليني، الإعداد لسرّ الزواج في الكنيسة المارونيّة في لبنان، مكتب راعويّة الزواج والعائلة، الدائرة البطريركيّة المارونيّة، بكركي- لبنان، 2014، ص 276

[6]  كلوديا أبي نادر ونجيب بعقليني، كي نبقى معًا، الزواج واقع وآفاق، الجامعة الأنطونيّة، لبنان، 2005، ص 55

About الأب د. نجيب بعقليني

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير