تبرّع الآن

Angelus, 4 nov 2018 @ Vatican Media

الإرهاب في مصر: عشرون ألف شخص صلّوا مع البابا للأقباط

وإدانة من الأزهر

صلّى عشرون ألف شخص مع البابا فرنسيس لأجل أقباط مصر الذين استهدفهم اعتداء إرهابيّ يوم الجمعة 2 تشرين الثاني 2018، بحسب ما نقلته لنا أنيتا بوردان من القسم الفرنسي في زينيت.

في التفاصيل، وبعد التبشير الملائكي الذي تلاه من ساحة القدّيس بطرس البارحة الأحد، أدان الحبر الأعظم الاعتداء ودعا الموجودين إلى الانضمام إليه بالصلاة قائلاً: “أعبّر عن ألمي حيال الاعتداء الإرهابيّ الذي استهدف الكنيسة القبطيّة الأرثوذكسيّة منذ يومين، وأطلب من العذراء مريم أن تعزّي العائلات والمجتمع برمّته. فلنُصلِّ السلام عليك يا مريم”.

تجدر الإشارة هنا إلى أنّ 7 أشخاص قُتلوا وجُرح 14  خلال اعتداء على باص كان يتوجّه إلى دير القديس صاموئيل القبطيّ (أي في المكان نفسه الذي شهد على اعتداء السنة الماضية)، بحيث اعتراض مسلّحون طريق الباص وأجبروا الحجّاج على النزول، ثمّ فتحوا النار عليهم. وسُرعان ما تبنّت الدولة الإسلاميّة الاعتداء، مع العِلم أنّ معظم الضحايا ماتوا إثر رصاصة في رؤوسهم.

من ناحية أخرى، أدانت جامعة الأزهر الاعتداء على الأقباط ضمن بيان أشار إلى أنّ “مرتكبي الاعتداء هم مجرمون لا يعرفون الأُسُس البشريّة لتعاليم الأديان التي تنادي بالتعايش وبالسلام وبالإقلاع عن العنف وإدانة جرائم قتل الأبرياء”.

أمّا السفير البابوي في مصر المونسنيور برونو موسارو فقد شجب هذا العنف قائلاً: “لا يمكننا في هذا الوقت إلّا أن نكون قرب عائلات الضحايا والمصابين، وأن نصلّي على نيّتها. وفي الوقت عينه، عينا أن نُغذّي الرجاء كما يطلب منّا البابا فرنسيس ذلك”.

من ناحيته، عبّر الأب هاني كيرلس الناطق باسم كنيسة أقباط مصر الكاثوليكية عن قُربه من المجتمع القبطي الأرثوذكسي.

ردّة فعل مجلس الكنائس المسكونيّ

من السويد حيث تنعقد أعمال المجلس التنفيذي لمجلس الكنائس المسكوني، تمّت إدانة الاعتداء ضمن بيان: “نحن ندين هذا العمل ونعبّر عن قُربنا عبر التضامن والصلاة على نيّة الضحايا وعائلاتهم. هذا الاعتداء مثل مريع آخر على تكاثر جرائم الحقد ضدّ أشخاص بناء على انتمائهم الدينيّ. ونحن ندعو إلى إبراز تحرّكات سياسيّة واجتماعيّة، ترافقها تأمّلات لاهوتيّة حيث تُرتكب تلك الجرائم، لمواجهة الحقد والتعصّب وتعزيز احترام الاختلاف والكرامة البشريّة وحقوق الحرية الدينية للجميع”.

About ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير