تبرّع الآن

Voyage Apostolique, Septembre 2019, © Vatican Media

الانتقادات، استغلال البيئة والسلام… إجابات البابا

القسم الثاني من المؤتمر الصحافي الذي أجراه البابا على متن طائرة العودة من أفريقيا إلى روما

نتابع مع المؤتمر الصحافي الذي أجراه البابا فرنسيس في طريق عودته من أفريقيا (مدغشقر وجزيرة موريشيوس وموزمبيق) وكنا قد نشرنا مقالة سابقة من مقتطفات المؤتمر، واليوم ننقل إليكم الجزء الثاني من المواضيع التي طُرحت على متن الطائرة.

الانتقادات تساعد على الدوام

طرح صحافي أمريكي الجنسية سؤالاً على البابا فرنسيس حول الانتقادات التي توجّه إليه في الولايات المتحدة والكوريا بالإضافة إلى احتمال حدوث انشقاق في الكنيسة الأمريكية، فردّ البابا: “الانتقادات تساعد على الدوام، إنما أن نقوم بانتقاد من دون أن نرغب في الاستماع أو الحوار، فهذا لا يدلّ على محبّتنا للكنيسة. إنه تشبّث في الرأي”.

يكون الانتقاد عنصر بنيان حتى لو كان انتقادك غير صحيح، عندما تكون مستعدًّا لتلقّي الإجابة والدخول في حوار، في مناقشة للوصول إلى نقطة عادلة”. الانتقاد العادل هو دائمًا مقبول بالنسبة إليّ. إنما لا أحبّ أن تكون الانتقادات تحت الطاولة، عندما يبتسمون لك ويفرشون أسنانهم ثمّ يطعنوك في الظهر”.

أما في ما يختصّ بإمكانية حدوث انشقاق في الكنيسة، فأقرّ البابا أنه لا يخاف من ذلك قائلاً: “أنا لا أخاف من الانشقاقات، أنا أصلّي أن تختفي الانشقاقات لأنّ الكثيرين يتعرّضون لخطر الإصابة بمرض روحي”.

وحثّ البابا على الحوار والتصحيح عندما تقع الأخطاء إنما درب الانشقاق ليس مسيحيًا”.

ساهموا في تعزيز درب السلام

طرح صحافي برتغالي الجنسية سؤالاً على البابا فرنسيس ليستفهم منه عن سبب مجيئه إلى موزمبيق قبيل شهر على الانتخابات. فأجاب: “كان من الضروري أن أزور موزمبيق لأساهم في تعزيز عمليّة السلام. وكان مهمًا أكثر أن أصل قبل أن تبدأ الحملة الانتخابية. بالنسبة إليّ، من الضروري أن أشدد على الوئام في البلاد. إنما ما تقوله هو صحيح: يجب أن نبقى بعيدين عن الحملات الانتخابية”.

البيئة أقوى نقطة للاستغلال

أكّد البابا فرنسيس عندما أجاب على سؤال الصحافي بشأن حماية البيئة ومسؤولية الحكومات في الأمازون: “إنّ النقطة الأكثر قوّة في الاستغلال، ليس في أفريقيا فحسب بل في العالم، هي البيئة وإزالة الغابات وتدمير التنوّع البيولوجي. أينما كان، عندما نتحمّل المسؤولية الاجتماعية والسياسية كمكسب شخصي، نستغلّ القيم والطبيعة والناس”.

وتابع: “إنّ أسوأ كلمة هي الفساد: عندما يدخل الفساد إلى القلب، لنستعدّ لأنّ كلّ شيء يمكن أن يحصل”. وبالنسبة إلى البابا: “يجب على الشبيبة أن يقوموا بمعركة من أجل حماية البيئة والدفاع عن التنوّع البيولوجي. هم مدركون جدًا خطورة هذه الأمور لأنهم يقولون بإنّ المستقبل هو لهم. لقد بدأوا يحلّلون ويقولون: “أنتم افعلوا ما تشاؤون بمستقبلكم أما مستقبلنا فهو لنا!”

About ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من الجامعة اللبنانية مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير