تبرّع الآن

Messe pour la Journée missionnaire mondiale, 20 octobre 2019 © Vatican Media

البابا: أتودّ التخفيف من قلق يسوع؟

قدّاس وعظة اليوم الإرساليّ العالميّ

“أتودّ التخفيف من قلق يسوع؟ اذهب إذاً بحبّ نحو كلّ إنسان، لأنّ حياتك رسالة ثمينة: ليست حِملاً، بل هي هبة تُقَدَّم”: هذا ما حثّ عليه البابا فرنسيس الجميع في اليوم الإرساليّ العالميّ البارحة في 20 تشرين الأوّل 2019، بحسب ما نقلته لنا الزميلة آن كوريان من القسم الفرنسيّ في زينيت.

في التفاصيل، ومُحتفِلاً بقدّاس الأحد في بازيليك القدّيس بطرس مع آباء السينودس الذين يُشاركون في سينودس الأساقفة حول الأمازون، أشار الأب الأقدس إلى “أنّنا هنا لنشهد ونبارك ونعزّي ونُنهِض الآخرين، ولننقل جمال يسوع”.

وقال في عظته التي ألقاها على مسامع المؤمنين: “كلّ يوم نلتقي بالكثير من الأشخاص لكن… هل نذهب لملاقاة الأشخاص الذين نلتقيهم؟ إنّ مَن يشهد ليسوع يذهب لملاقاة جميع الآخرين، ليس فقط ملاقاة مَن يعرفهم أو مَن في مجموعته الصغيرة”.

وأصرّ البابا متوجّهاً لكلّ شخص: “الرب ينتظر منك هذه الشهادة التي لا يمكن لأيّ إنسان أن يُعطيها مكانك”.

وختم عظته مُشيراً إلى أنّ “الكنيسة تُعلن البشرى السارّة جيّداً إن عاشت كرسولة. والرسول يتبع كلّ يوم سيّده، ويُشاطر الآخرين فرح كونه رسولاً، وذلك عبر الشهادة وعبر وضع نفسه في مستوى الرسل الآخرين، مع تقديم الحبّ الذي تلقّاه. هذه هي الرسالة: إعطاء الهواء النقيّ لِمَن يعيش غارِقاً في تلوّث العالم، والإظهار عبر طريقة العيش وعبر الكلمات، أنّ الله يحبّ كلّ واحد ولا يتعب أبداً من أيّ أحد”.

About ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير