تبرّع الآن

Vêpres et Te Deum, 31 déc. 2019, capture @ Vatican Media

البابا: النساء اللواتي يُغيّرن مسار التاريخ: هذا هو خيار الله

عظة صلاة المساء الخاصّة بعيد مريم والدة الإله

“في المدينة، نصب الله خَيمته… ومِن هنا، لم يرحل أبداً! إنّ وجوده في المدينة، حتّى في مدينتنا روما، يجب ألّا يكون مُصنَّعاً بل مُكتَشَفاً ومُفصَحاً عنه”: هذا ما أعلنه البابا فرنسيس مساء أمس الثلاثاء 31 كانون الأول 2019 من بازيليك القدّيس بطرس، خلال عظته التي ألقاها لمناسبة احتفاله بصلاة المساء الخاصّة بعشيّة عيد “مريم والدة الإله”، مُصِرّاً على رسالة النساء في التاريخ: “خيار الله”.

في التفاصيل، وبحسب ما نقلته لنا الزميلة أنيتا بوردان من القسم الفرنسي في زينيت، علّق الأب الأقدس على مزامير وقراءات العيد، مُصِرّاً على هذا الوجود الدائم لله وسط شعبه، والذي يُغيّر التاريخ باستمرار. وكانت هذه رسالة ثقة مع انتهاء السنة المدنيّة وتلاوة ترنيم الشكران على السنة المنصرمة.

Vêpres et Te Deum, 31 déc. 2019, capture @ Vatican Media

Vêpres et Te Deum, 31 déc. 2019, capture @ Vatican Media

ثمّ مُعَلِّقاً على قراءة من رسالة القدّيس بولس إلى أهل غلاطية “مولود من امراة”، أصرّ الحبر الأعظم على دور النساء في التاريخ قائلاً: “خيار الله هذا مُذهل! فهو لا يُغيّر التاريخ عبر رجال أقوياء من المؤسّسات المدنيّة والدينيّة، بل انطلاقاً من نساء من ضواحي الإمبراطورية، مثل مريم، وانطلاقاً من عقمهنّ، مثل عقم أليصابات”.

ثمّ دعا الأب الأقدس المؤمنين إلى أن يروا عمل الله الذي غالباً ما يكون غير قابل للإدراك، وعمل مَن يجتهدون لأجل خير الآخرين، عبر عمل الله. وسأل: “ماذا يطلب الرب من كنيسة روما؟ إنّه يُعطينا كلمته ويدفعنا إلى رمي ذواتنا بين الحشود لنتورّط في اللقاء وفي العلاقة مع الآخرين “لأنّ رسالته سريعة الانتقال”. نحن مدعوّون إلى لقاء الآخرين وإلى الإصغاء إلى وجودهم وإلى صرخة استغاثتهم. إنّ الإصغاء عمل حبّ، بالإضافة إلى إعطاء الآخرين وقتاً والتحاور معهم ومعرفة وجود الله وعمله في حياتهم والشهادة للإنجيل بالأعمال وليس بالكلام، لأنّ هذا ما يُغيّر الواقع…”

وختم البابا عظته قائلاً: “ليس علينا أن نخاف أو أن نشعر أنّنا غير مُناسبين لرسالة بغاية الأهمية. فلنتذكّر أنّ الله لا يختارنا بسبب براعتنا، بل يختارنا لِما نحن عليه ولأنّنا نشعر أنّنا صغار. ونحن نشكره على نِعمته التي سندتنا هذه السنة، ونسبّحه بفرح”.

وبعد هذا الاحتفال الليتورجيّ، امتدّت صلاة المساء الخاصّة بعيد مريم والدة الإله عبر السجود للقربان الأقدس كشُكر على السنة المنصرمة، وانتهت بإعطاء البركة بالقربان.

Vêpres et Te Deum, 31 déc. 2019, capture @ Vatican Media

Vêpres et Te Deum, 31 déc. 2019, capture @ Vatican Media

ثمّ صلّى البابا أمام العذراء السوداء التي تحمل الطفل يسوع “عذراء فودجا” (جنوب إيطاليا) والتي ترتدي فستاناً أبيض مطرّزاً بالذهب.

La Vierge à l'Enfant de Foggia, Vêpres et Te Deum, 31 déc. 2019, capture @ Vatican Media

La Vierge à l’Enfant de Foggia, Vêpres et Te Deum, 31 déc. 2019, capture @ Vatican Media

بعدها، توجّه البابا إلى ساحة القدّيس بطرس ليُصلّي أمام المغارة، تحت حماية الحرس السويسري وشرطة الفاتيكان.

Visite de la crèche, place Saint-Pierre, capture @ Vatican Media

Visite de la crèche, place Saint-Pierre, capture @ Vatican Media

وبالتأكيد أخذ بعض الوقت ليُبارك الأولاد ويُخاطب بعض المجموعات التي كانت موجودة في الساحة، فيما أنشد له كورس إنكليزي ترنيمة. كما وقبّل البابا فتى على جبينه بما أنّه وقع عن الدرابزين، وقدّم له مسبحة ورديّة.

Visite d ela crèche, place Saint-Pierre, capture @ Vatican Media

Visite de la crèche, place Saint-Pierre, capture @ Vatican Media

About ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير