تبرّع الآن

Le Pape Prie © Vatican Media

البابا بين اعتداء المسجدَين في نيوزيلندا واعتداء على مدرسة في البرازيل

برقيّتا تعزية وتضامن وإدانة

عبّر البابا فرنسيس عن تضامنه مع العائلات التي طالها “الاعتداء الجنونيّ” في مدرسة “راول برازيل” في سوزانو البرازيليّة وعزائه الروحيّ لها، بحسب ما كتبته الزميلة مارينا دروجينينا من القسم الفرنسي في زينيت.

في التفاصيل، ويوم 13 آذار 2019، قُتل 8 أشخاص من أصلهم 5 طلّاب تتراوح أعمارهم بين 15 و17 سنة، فيما قتل الانتحاريّان نفسَيهما بعد الاعتداء.

وفي برقيّة مُوجّهة للمونسنيور بيدرو لويس سترينغيني وموقّعة من قبل الكاردينال بييترو بارولين أمين سرّ دولة حاضرة الفاتيكان، عبّر الأب الأقدس عن “حزنه الشديد حيال هذه المأساة”، مُطالِباً بتعزيز “ثقافة السلام مع الغفران، والعدالة والحبّ الأخويّ كما علّمنا ذلك يسوع”.

كما وصلّى الحبر الأعظم على نيّة شفاء الجرحى وأعطى بركته الرسوليّة للجميع.

تجدر الإشارة إلى أنّ محتوى البرقيّة نُشر بتاريخ 15 آذار، وقد تمّت قراءته في نهاية دفن الضحايا يوم الخميس الفائت.

أمّا فيما يتعلّق بالاعتداء الذي حصل على مسجدَين في نيوزيلندا يوم الجمعة خلال الصلاة مع تصوير المعتدي “المتطرّف” لاعتدائه، فقد عبّر البابا عن “حزنه العميق لدى معرفته بالخسائر وبفقدان الأرواح البشريّة جرّاء أعمال العنف الجنونيّة في المسجدَين”، مؤكّداً لسكّان نيوزيلندا وخاصّة للمسلمين على “تضامنه الكبير”، وذلك ضمن برقيّة تعزية موقّعة أيضاً من الكاردينال بارولين.

ويمكن أن نقرأ في البرقيّة أنّ “البابا يُصلّي على نيّة شفاء الجرحى وعزاء مَن يبكون فقدان أقربائهم، وكلّ مَن طالتهم هذه المأساة”، عاهِداً بِمَن ماتوا “لرحمة الله القدير” وطالِباً “البركات الإلهيّة والعزاء والقوّة للأمّة جمعاء”.

About ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير