تبرّع الآن

jubilee of prisonners

البابا فرنسيس يطالب بإظهار الرأفة تجاه المساجين

في خلال يوبيل المساجين

أشاد البابا فرنسيس يوم أمس الأحد في خلال صلاة التبشير الملائكي بتطويب 38 شهيدًا ألبانيًا قُتلوا بين الأعوام الممتدة من 1945 و1974 في خلال النظام الشيوعي الملحد. وذكر البابا بعد الصلاة هؤلاء الشهداء بأنهم كانوا أسقفين و21 كاهنًا رعويًا و7 فرنسيسكان و3 يسوعيين وإكليركي وأربعة علمانيين من بينهم امرأة بحسب ما ذكر موقع وكالة زينيت العالمية القسم الفرنسي.

وصرّح البابا: “إنّ هؤلاء الضحايا قد عانوا اضطهاد النظام الملحد الذي لطالما سيطر على البلاد في القرن الأخير (…) ففضّلوا السجن والعذابات والموت في النهاية من أجل أن يبقوا أمناء للمسيح والكنيسة”. وتمنّى من على شرفة القصر الرسولي أن يساعدنا مثالهم “على إيجاد القوّة في الرب الذي يدعمنا في الأوقات الصعبة ويحثّنا على الطيبة والسلام والغفران”.

ولمناسبة يوبيل الرحمة، طلب البابا فرنسيس من كل السلطات أن يقوموا “بعمل رحمة” تجاه المساجين مع تحسين وضع السجون في العالم أجمع حتى تُصان فيها الكرامة الإنسانية للمساجين”. وفي الكلمة التي تلاها بعد صلاة التبشير الملائكي شدد على “أهمية التفكير بضرورة إحلال العدالة حتى لا تكون متمركزة حول العقاب فحسب بل منفتحة على الأمل من خلال إعادة إخراط المذنب في المجتمع”.

وكان في وقت سابق من النهار أن احتفل البابا فرنسيس بالقداس الإلهي مع آلاف المساجين في البازيليك الفاتيكانية وركّز في خلالها على الأمل من خلال “استنكار الخبث الذي يسمح برؤية المساجين بشكل حصري بأنهم وحدهم من يقترفون الخطأ (…) نحن لا نفكّر في إمكانية تغيير حياتهم، لا نثق بمراكز إعادة التأهيل وفي إعادة إدماجهم في المجتمع”.

About ألين كنعان

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من الجامعة اللبنانية. مُترجمة محلَّفة ومعلّمة لغة إنكليزية في مدرسة فال بار جاك لراهبات الصليب بقنايا، لبنان

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير