تبرّع الآن

Audience générale du 9 octobre 2019 © Vatican Media

البابا: لا نموذجاً اقتصاديّاً قابلاً للنموّ بدون ارتداد أخلاقيّ

لقاء مع المجلس من أجل رأسمالية شاملة

“إنّ النظام الاقتصاديّ الخاصّ الذي لا يأخذ بعين الاعتبار المخاوف الأخلاقيّة، لا يؤدّي إلى نظام اجتماعيّ أكثر عدلاً، بل يؤدّي إلى ثقافة رمي المواد الاستهلاكية بعد استعمالها”: هذا ما أعلنه البابا فرنسيس خلال لقائه أعضاء المجلس من أجل رأسمالية شاملة البارحة في 12 تشرين الثاني في القصر الرسولي في الفاتيكان.

وبحسب ما كتبته الزميلة إيلين جينابا من القسم الفرنسي في زينيت، ذكّر الأب الأقدس زوّاره أنّ “التنمية الحقيقيّة تعني أكثر من توازن الموازنة أو تحسين البُنى التحتيّة أو تقديم تنوّع أكبر للمواد الاستهلاكيّة. إنّها تتضمّن تجديداً وتنقية وتعزيزاً للنماذج الاقتصاديّة الصالحة والتي تُبنى على كرمنا الشخصيّ حيال الأكثر فقراً”.

كما وشجّع الحبر الأعظم في كلمته المشاركين في اللقاء قائلاً لهم: “وضعتم لأنفسكم هدفاً يقضي بمنح الجميع فرص وأرباح نظامنا الاقتصاديّ. وجهودكم تذكّرنا بأنّ مَن يلتزمون في الحياة الاقتصاديّة والاجتماعيّة مدعوّون لخدمة الخير العام، عبر البحث عن زيادة خيرات هذا العالم وجعلها مُتاحة للجميع”.

وختم البابا كلمته بالتعبير عن امتنانه لالتزام زوّاره “بتعزيز اقتصاد أكثر عدلاً وإنسانيّة وتماشياً مع الأسس الرئيسيّة لعقيدة الكنيسة الاجتماعيّة، مع الأخذ بعين الاعتبار الإنسان كاملاً، بالإضافة إلى الجيل الحاضر والأجيال المستقبليّة. إنّ رأسماليّة شاملة لا تترك أحداً في الخلف ولا تُبعد أيّاً من الإخوة والأخوات هي طموح نبيل جدير بجهودكم”.

About ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير