تبرّع الآن

Consistoire pour la création de 13 cardinaux, 5 octobre 2019, capture Vatican Media

البابا للكرادلة الجدد: ارفضوا عادة اللامبالاة

كونسيستوار لتعيين 13 كاردينالاً جديداً

“نِعمة القلب الرؤوف” هي ما تمنّاه البابا فرنسيس لثلاثة عشر كاردينالاً جديداً عيّنهم يوم السبت 5 تشرين الأوّل 2019، خلال كونسيستوار عاديّ ترأسه في بازيليك القدّيس بطرس في الفاتيكان، مُنتقِداً أمامهم “عادة الإشاحة بالنَظَر وعادة اللامبالاة”، بناء على ما نقلته الزميلة آن كوريان من القسم الفرنسيّ في زينيت.

في تفاصيل الاحتفال، عيّن الأب الأقدس 13 كاردينالاً، من بينهم 10 ناخبين في حال انعقاد كونكلاف. والكرادلة يأتون من 4 أقطار العالم.

Consistoire pour la création de 13 cardinaux, 5 octobre 2019 © Vatican Media

Consistoire pour la création de 13 cardinaux, 5 octobre 2019 © Vatican Media

أمّا بالنسبة إلى عظته التي ألقاها للمناسبة، فقد تكلّم البابا عن “رأفة يسوع” حيال المتألّمين، وأشار إلى “إحدى ضرورات الخدمة: إدراك رأفة الله الثابتة والدائمة علينا”، مُتطرّقاً إلى المعجزات التي صنعها يسوع “يد الله الممدودة” وقائلاً: “إن لم أشعر أنّ الله يرأف بي، لن أفهم حبّه… وإن لم أشعر بهذه الرأفة، فكيف سأنقلها وأشهد عليها وأعطيها للآخرين؟”

كما وقال الحبر الأعظم إنّ “رأفة الله علينا لم تظهر فقط في وقت محدّد من تاريخ الخلاص، بل لطالما كانت في الله ومحفورة في قلبه الأبويّ”.

ودعا الأب الأقدس الكرادلة الجدد إلى فحص ضمير وإلى التساؤل: “هل أنا أرأف بهذا الأخ أو ذاك الأسقف والكاهن؟ أم أنّني أقضي عليه دائماً بإدانتي له وباللامبالاة حياله؟ وهل أُدرك أنا أنّ الله يرأف بي؟ وأنّ رحمته تسبقني وترافقني دائماً؟ هل إدراك رأفة الله الحيّ فينا؟ فَمِن هذا الإدراك الحيّ تنبع القدرة على أن نكون مُخلصين في خدمتنا، وينبع استعدادنا لسفك دمنا”.

وختم البابا كلمته موصياً الكرادلة بأن يطلبوا بشفاعة الرسول بطرس لأجل “نِعمة القلب الرؤوف”، كي يشهد الجميع “لِمَن نظر إلينا برحمة واختارنا وكرّسنا وأرسلنا لنحمل إنجيل الخلاص”.

تجدر الإشارة هنا إلى أنّ 11 بعثة رسميّة كانت موجودة خلال الكونسيستوار السادس الذي يترأسه البابا فرنسيس لتسمية الكرادلة، والذي انعقد عشيّة افتتاح السينودس حول الأمازون، مع ممثّلين عن حكومات بلدان الكرادلة الأمّ، وقد حيّاهم البابا فرنسيس في فترة بعد الظهر، قبل البدء بالاحتفال.

ومع انتهاء النهار، زار الكرادلة الجدد، برفقة الحبر الأعظم، البابا بندكتس السادس عشر لإلقاء التحيّة عليه، كما أشار إليه ماتيو بروني مدير دار الصحافة التابعة للكرسي الرسولي. وقد توجّه الجميع في باصٍ إلى دير Mater Ecclesiae أي مقرّ إقامة البابا المتقاعد في حدائق الفاتيكان.

بدوره، استقبلهم بندكتس في الكنيسة، وتلا على مسامعهم بعض الكلمات، مُذكِّراً بـ”قيمة الإخلاص للبابا”، قبل أن يُباركهم، فيما كان البابا الأرجنتينيّ إلى جانبه.

Les cardinaux du consistoire du 5 octobre 2019 rendent visite à Benoît XVI © Vatican Media

Les cardinaux du consistoire du 5 octobre 2019 rendent visite à Benoît XVI © Vatican Media

وبعد ذلك، توجّه الكرادلة الجدد إلى قاعة بولس السادس لأجل التحيّات، كما جرت العادة بعد أيّ كونسيستوار.

About ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير