Donate now

Le Train des enfants 9-6-2018 © Vatican Media

البابا: من المهمّ جداً أن نتذكّر مدرستنا وأساتذتنا

خلال لقائه “قطار الأطفال”

يوم السبت 9 حزيران، التقى البابا فرنسيس أكثر من 500 ولد بين كاثوليكي ومسلم وبوذيّ وأرثوذكسي وملحد، وصلوا من 4 مدارس إيطالية إلى الفاتيكان ضمن مبادرة “قطار الأطفال” في سنتها السادسة، بحسب ما نقله لنا الزملاء في القسم الفرنسي من زينيت.

تجدر الإشارة هنا إلى أنّ المبادرة، بالتعاون مع السكك الحديدية في إيطاليا، تهدف إلى منح الأولاد الذين يعيشون في الفقر “يوم فرح”، من بين نشاطاته لقاء مع البابا.

أمّا موضوع هذه السنة فكان “التجديد المدنيّ للضواحي”، فيما وجب على الأولاد أن يُخبروا الأب الأقدس عن “الطريق التعليمي الذي حملهم على اكتشاف أحيائهم والتفكير في حلول لتحسين نمط عيشهم”.

نذكر أيضاً أنّ هذه المبادرة انطلقت عام 2013 بناء على طلب من البابا بندكتس السادس عشر، بهدف تعزيز الحوار مع غير المؤمنين، تحت رعاية مجلس الثقافة الحبريّ.

من ناحيته، وخلال لقائه الأولاد في قاعة بولس السادس في الفاتيكان، أجاب الأب الأقدس عن أسئلتهم، لاسيّما حول موضوع المدرسة، وأوصاهم “بتذكّر مدرستهم وأساتذتهم للحفاظ على جذورهم وحمل ثمارها طوال حياتهم”، مشيراً إلى أنّه دخل المدرسة في السادسة من العمر، وأنّه كان حارس مرمى في لعبة كرة القدم، وكان يحبّ اللعب بالطائرة الورقيّة.

وردّاً عن سؤال “كيف فهمت أنه عليك أن تحيا هذه الحياة؟” أخبر البابا الأولاد أنّه بعد المدرسة، تخصّص في الكيمياء وعمل في مختبر، إلى أن شعر في قلبه بدعوته ليصبح كاهناً. ومن هنا، أشار إلى أنّه فهم حياته على مراحل.

في نهاية اللقاء، أنشد الأولاد للبابا وقدّموا له هدايا من صنعهم، فيما هو باركهم وشكرهم على حضورهم.

About ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير