Donate now

البابا: نحن لسنا وحدنا، بل مع المسيح القائم من بين الأموات

الظلم لا يملك الكلمة الأخيرة

“في خضمّ المشاكل والصعاب، نحن لسنا وحدنا، بل مع المسيح القائم من بين الأموات”: هذا كان صلب الرسالة التي أودى بها البابا فرنسيس على حساب تويتر الخاص يوم الخميس 25 نيسان 2019.

في الواقع، كتب البابا: “المسيح قام من بين الأموات ومعه يولد رجاؤنا لمواجهة المشاكل الحالية، لأننا نعلم أننا لسنا وحدنا”.

وتابع البابا بمواصلة الرسائل حول عيد الفصح من يوم الأحد 21 نيسان وكان قد ذكّر في رسالته الفصحية يوم عيد الفصح: “المسيح يعيش ويبقى معنا. هو يُظهر نور وجهه القائم من بين الأموات ولا يتخلّى عمّن يمرّون في التجربة، في الألم والحزن”.

فكّر البابا بالشهداء الذين يموتون بسبب إيمانهم في تغريدة 24 نيسان. وكتب: “شهداء كلّ الأزمنة، من أمانتهم للمسيح، يقولون لنا إنّ الظلم لا يملك الكلمة الأخيرة: مع المسيح القائم من بين الأموات يمكننا أن نرجو على الدوام”.

وقد ندّد مرّات عديدة بالاضطهادات المسيحية أثناء التبشير الملائكي في 24 آذار، ولمناسبة ذكرى الشهداء. بالنسبة إلى البابا، “أن نتذكّر هذه المحنة المعاصرة للإخوة والأخوات الّذين تعرّضوا للاضطهاد أو القتل بسبب إيمانهم بيسوع، هو واجب الكنيسة كعربون امتنان لهم، وهو أيضًا دعوة للشهادة بشجاعة لإيماننا وأملنا بالذي انتصر على الكراهية والعنف بمحبّته على الصليب”.

“تنمو الكنيسة بدم الشهداء، رجال ونساء يبذلون حياتهم من أجل يسوع. اليوم، يوجد الكثيرون ولو أنّهم لا يتصدّرون العناوين الكبيرة” في الصحف ذاكرًا ذلك على حساب تويتر في 26 كانون الأوّل 2018.

About ألين كنعان

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من الجامعة اللبنانية. مُترجمة محلَّفة ومعلّمة لغة إنكليزية في مدرسة فال بار جاك لراهبات الصليب بقنايا، لبنان

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير