تبرّع الآن

Fonds international de développement agricole © Vatican Media

البابا يتمنّى حلولاً حسية لمكافحة الجوع في العالم

ضمن زيارته مقرّ الصندوق الدولي للتنمية الزراعية

لمناسبة افتتاح الجلسة الثانية والأربعين لمجلس حكّام الصندوق الدولي للتنمية الزراعية في 14 شباط 2019، حثّ البابا فرنسيس “على مكافحة الجوع في العالم عبر إيجاد حلول حسية، وبدون التهرّب من المسؤوليّات”، بناء على ما نقلته لنا الزميلة آن كوريان من القسم الفرنسي في زينيت.

في التفاصيل، زار الأب الأقدس صباح البارحة مقرّ الفاو في روما، وألقى كلمة أمام مجلس الحكّام، متأسّفاً على كون الملايين من الأشخاص ما زالوا يعانون من الجوع وسوء التغذية، على الرغم من إحراز “نتائج مهمّة” في مجالات المعرفة والاطّلاع.

كما وشجّع البابا في كلمته التزام “المجتمع الدوليّ والمجتمع المدنيّ ومَن يملكون الموارد، لأنّه لا يمكن للمرء أن يتهرّب من مسؤوليّاته. بل على العكس، يجب تقديم الحلول الحسية والحقيقيّة. وهكذا، سيمكن التأكيد أنّ الجوع ليس له حاضر ومستقبل، بل ماض فقط”، مُحيّياً “جهود المنظّمات الدوليّة لمواجهة الفقر”، ومتمنّياً أن يتمكّن الصندوق الدولي للتنمية الزراعية من “خلق إمكانيات جديدة والابتعاد عن أيّ تردّد وتمكين كلّ شعب من مواجهة حاجاته”.

ثمّ دعا البابا الجميع إلى الإصغاء إلى “صرخة سكّان الريف واهتماماتهم، لأنّ الهواء فاسد والموارد الطبيعيّة فارغة والأنهر ملوّثة والأرض حامضة، وهم لا يملكون ما يكفي من المياه لهم ولمزروعاتهم، فيما بُناهم التحتيّة الصحية فقيرة ومنازلهم فقيرة”.

في السياق عينه، أشار الحبر الأعظم إلى أنّ التحديات الحاليّة معقّدة إلى درجة أنّنا لا نستطيع متابعة مواجهتها بشكل متقطّع، مدافِعاً عن “اللامركزيّة عبر تعزيز التعاون لأجل الابتكار وروح الشراكة، بهدف اقتلاع جذور سوء التغذية وتنمية المجال الزراعي بطريقة مستدامة”.

وفي الختام، دعا البابا إلى “تعزيز علوم مقرونة بالضمير، وإلى وضع التكنولوجيا في خدمة الفقراء”.

About ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير