تبرّع الآن

“La théologie de la tendresse chez le pape François” 13 sept 2018 © Vatican Media

البابا يحثّ على “الحنان” لأنّ الحب هو معنى الحياة

لقاء مع مشاركين في مؤتمر في أسيزي

“إنّ الحنان، بعيداً عن العواطفية (أو تكلّف العاطفة) هو الخطوة الأولى لتخطّي الانطواء على الذات، وللخروج من الأنانيّة. كما وأنّه يُفهمُنا أنّ الحبّ هو معنى الحياة”: هذا ما أشار إليه البابا فرنسيس أمام المشاركين في مؤتمر “لاهوت الحنان لدى البابا فرنسيس”، بتاريخ 13 أيلول 2018.

في التفاصيل التي نقلتها لنا الزميلة آن كوريان من القسم الفرنسي في زينيت، استقبل الأب الأقدس 200 شخص سيشاركون في هذا الحدث في أسيزي بين 14 و16 أيلول 2018 وقد تلا على مسامعهم كلمة شدّد فيها على الحنان قائلاً: “اليوم أكثر من أيّ وقت مضى، تلزمنا ثورة حنان، لأنّ هذا ما سيُنقذنا”.

كما وأشار في كلمته إلى أنّه “مهما حصل ومهما فعلنا، نحن متأكّدون من أنّ الله قريب وهو دائم القلق بشأننا”.

وبالنسبة إلى الحبر الأعظم، “إنّ الحنان هو الترياق حيال الخوف من الله… وحبّ الله ليس مبدأ عاماً مجرّداً، بل هو حبّ شخصيّ وملموس يوصله لنا الروح القدس في خصوصيّتنا”.

وفي نهاية كلمته، تمنّى الأب الأقدس “لاهوتاً يخرج من إطاره الضيّق حيث حبس نفسه، ولاهوتاً موجّهاً نحو الله بديناميّة، لاهوتاً يمسك بيد الإنسان ويكون موجّهاً نحو خدمة المجتمع، لاهوتاً لا يكتفي بتكرار نماذج الماضي بل يكون لاهوت الكلمة المتجسّدة”.

About ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير