Donate now

Sainte-Marthe 14/09/2017 © L'Osservatore Romano

البابا يدعو الأساقفة للاعتناء بقطيع المؤمنين

أثناء عظته الصباحية من دار القديسة مارتا

علّق البابا فرنسيس اليوم أثناء عظته الصباحية من دار القديسة مارتا على مقطع من سفر أعمال الرسل يذكر فيه اللقاء الأخير بين القديس بولس وشيوخ الكنيسة في أفسس قيل أن يتوجّه إلى أورشليم “مطيعًا الروح القدس” وحثّ البابا على أن يكون كل الأساقفة على هذا النحو.

الرسول يصغي للروح القدس

فسّر البابا بأنّ بولس أراد أن يذهب إلى أورشليم “مطيعًا الروح”. إنّ الرسول يجسّد “خبرة الأسقف، الأسقف الذي يعرف تمييز الروح، يعرف أن يميّز متى يكون روح الله هو المتكلّم ويعلم أن يدافع عن نفسه عندما يتحدّث روح العالم”.

كان يدرك القديس بولس أنه متوجّه نحو الصليب وهذا الأمر يدفعنا إلى التفكير بدخول الرب يسوع إلى أورشليم وهكذا توجّه إلى آلامه وقدّم نفسه للرب بطاعة تامة. وهكذا يجب على الأسقف أن يحذو حذوه. ترك بولس شيوخ الكنيسة في أفسس وصيته الأخيرة ولم يترك لهم أملاكًا مادية بل أوصاهم بمحبة الرب يسوع ومحبة قطيع المؤمنين الموكل إليهم لذا دعاهم للسهر على هؤلاء المؤمنين وعلى الأسقف أن يعتني بهؤلاء لا أن يبحث عن تحقيق مآريه الخاصة أو بلوغ مناصب كنسية.

وأضاف البابا: “إنّ ما قاله القديس بولس هو شهادة ودعوة وتحدٍّ. إنها شهادة بعيدة عن كل الأمور الأرضية… لم يكن يملك القديس بولس شيئًا بل نعمة الله وحدها، الشجاعة الرسولية ووحي الرب يسوع والخلاص الذي منحه إياه”.

واعترف في الختام: “عندما أقرأ هذا، أفكّر في نفسي… وبآخرتي. أنا أطلب من الرب نعمة أن أتمكّن من الرحيل بهذه الطريقة. أنا أفكّر في الأساقفة وأطلب من الرب أن يرحلوا جميعهم بهذه الطريقة وبهذا الروح والشجاعة متحلين بمحبة يسوع المسيح وثقة الروح القدس”.

About ألين كنعان

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من الجامعة اللبنانية. مُترجمة محلَّفة ومعلّمة لغة إنكليزية في مدرسة فال بار جاك لراهبات الصليب بقنايا، لبنان

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير