تبرّع الآن

Conseil des Eglises du Proche-Orient © Vatican Media

البابا يشجّع مجلس كنائس الشرق الأوسط

ويُحيّي التزام الأمين العام ثريا بشعلاني

في 2 أيلول 2019، استقبل البابا فرنسيس في الفاتيكان بعثة من مجلس كنائس الشرق الأوسط، بحسب ما كتبته الزميلة آن كوريان من القسم الفرنسيّ في زينيت.

وكانت البعثة تضمّ الأمين العام ثريا بشعلاني، والأب غابي الهاشم مدير دائرة الشؤون اللاهوتيّة والعلاقات المسكونيّة، وزياد الصايغ مستشار التواصل، والأب روفايل زغيب الكاهن المارونيّ والمدير الوطنيّ للأعمال الرسوليّة الحبريّة في لبنان.

خلال اللقاء الذي دام 40 دقيقة، تمّ تقديم مشروع “كايروس الشرق الأوسط: نحو ميثاق شامل للكنائس” للبابا، الذي باركه بدوره. تجدر الإشارة هنا إلى أنّ هذا المشروع سيُقدَّم لمناسبة الجمعيّة العموميّة المقبلة للمجلس، والتي يُتوقّع أن تنعقد في أيلول 2020.

ثمّ حيّى الأب الأقدس مداخلة بشعلاني خلال اللقاء المسكونيّ الذي جرى في باري في تموز 2018، مادِحاً التزامها كامرأة على رأس مجلس كنائس الشرق الأوسط، ومُعيداً التأكيد: “الكنيسة امرأة. أوَليست عروس المسيح؟”

من ناحيتها، عبّرت بشعلاني (أستاذة اللاهوت في جامعة القدّيس يوسف في بيروت) للبابا عن رغبتها في رؤية “مجمع فاتيكانيّ للألفيّة الثالثة”، “بما أنّ العالم ينتظر صوتاً نبويّاً يعلو بوجه الشعبويّة والعنصريّة والوطنيّة والتطرّف…”

كما وأكّدت بشعلاني أنّ “مسيحيّي الشرق الأدنى لا يشكّلون أقليات ولا يحتاجون إلى أيّ حماية. فبِشهادتهم، يبنون حاليّاً جسوراً مع رفاق الطريق من كلّ الأديان والمناطق في العالم بأسره”.

ومع نهاية اللقاء، طلب الأب الأقدس إلى زوّاره صلاة على نيّته قائلاً: “صلّوا لأجلي. الأمر ليس سهلاً”.

About ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير