Donate now

Vêpres Du 31 Décembre 2018, Capture Vatican Media

البابا يطلب من الكنيسة أن تكون قريبة من المشرّدين

لم ينسَ المشرّدين في ختام السنة

لم ينسَ البابا في ختام السنة أن يفكّر في المشرّدين مشجّعًا الكنيسة على دعمهم ومساعدتهم. في الواقع، دعا البابا في عيد أمّ الله (الأول من كانون الثاني) إلى التوقّف والتفكير “بألم وتوبة لأنه في خلال هذه السنة التي تشارف على نهايتها، لا يزال يعيش الكثير من الرجال والنساء في ظروف من العبودية غير اللائقة بالبشر”.

ذكر المعاناة التي تحصل في روما بكونه أسقف عليها، وقال: “يوجد إخوة وأخوات يعيشون في هذه الحالات لأسباب عديدة. أفكّر بشكل خاص بالأشخاص المشرّدين الذين لا يملكون مأوى. يتجاوز عددهم العشرة آلاف وتزداد حالتهم سوءًا في فصل الشتاء. إنهم كلّهم أبناء وبنات الله. تتعدّد أشكال العبودية التي غالبًا ما تكون معقّدة، وقد أوصلتهم ليعيشوا بشكل دون مستوى احترام الكرامة البشرية”.

وأضاف: “وُلد يسوع في ظروف مشابهة أيضًا، إنما ليس بالصدفة. لقد أراد أن يولد هكذا ليظهر محبة الله للصغار والفقراء”. وتابع: “لا يمكن للكنيسة الموجودة في روما، أن تبقى غير مبالية أمام العبودية التي يشهد لها زماننا، أو أن تتفرّج وتشارك، بل عليها أن تكون في داخل هذا الواقع، وأن تكون قريبة من هؤلاء الأشخاص وهذه الأوضاع. أتمنى أن أشجع الكنيسة لكي تعيش هذا الشكل من الأمومة بينما نحتفل بالأمومة الإلهية للعذراء مريم”.

وكما تجري العادة في كلّ عام، توجّه البابا إلى ساحة القديس بطرس ليصلّي أمام المغارة وقد أخذ وقته بإلقاء التحيّة على الحشد الحاضر وراء القضبان مصافحًا ومباركًا الأطفال والنساء الحوامل، متبادلاً بعض الكلمات مع الناس.

About ألين كنعان

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من الجامعة اللبنانية. مُترجمة محلَّفة ومعلّمة لغة إنكليزية في مدرسة فال بار جاك لراهبات الصليب بقنايا، لبنان

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير