Donate now

Sainte-Marthe 13/02/2018 © Vatican Media

البابا يقدّم القداس الصباحي على نية المسيحيين المضطَهَدين في الشرق الأوسط

إلى جانب البطريرك الجديد للروم الملكيين جوزف عبسي

قدّم البابا فرنسيس اليوم قدّاسه الصباحي من دار القديسة مارتا في 13 شباط 2018 على نيّة المسيحيين المضطَهَدين في الشرق الأوسط الذين يُصلَبون مثل يسوع. طبع الاحتفال “الاتحاد الكنسي” مع الكنيسة اليونانية الكاثوليكية الملكية والبطريرك الجديد للروم الملكيين جوزف عبسي الذي تمّ انتخابه في حزيران 2017.

وبحسب بيان صدر عن الكرسي الرسولي، لم يتلُ البابا أي عظة بل شدّد إلى جانب بطريرك أنطاكيا بأنّ هذا الاحتفال هو احتضان بين أب لكنيسة وبطرس”.

وفسّر: “هذا الاحتفال بالذبيحة الإلهية مع أخينا البطريرك جوزيف سيطبع الاتحاد الكنسي: إنه أب لكنيسة، كنيسة قديمة جدًا وقد أتى ليعانق بطرس وأن يقول له “أنا متّحد مع بطرس”.

وتابع البابا بأنّ الكنيسة اليونانية للروم الملكيين هي “كنيسة غنية بلاهوتها في قلب اللاهوت الكاثوليكي وليتورجيتها الرائعة وشعبها، والذي قسم كبير منها يتمّ صلبها مثل يسوع”.

أراد البابا أن يقدّم هذا القداس على نية “هذا الشعب الذي يعاني والمسيحيين المضطَهَدين في الشرق الأوسط الذي يبذل حياته وممتلكاته وكلّ شيء لأنه يُطرَد من وطنه”.

وفي ختام الاحتفال، شكر البطريرك جوزيف عبسي البابا على “محبته الأخوية” وكل لفتاته الأخوية والمتضامنة مع كنيسة الشرق. “نحن نعدكم بأن تكونوا دائمًا في قلوبنا” ذاكرًا “الاتحاد الذي يربط تلاميذ المسيح”.

About ألين كنعان

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من الجامعة اللبنانية. مُترجمة محلَّفة ومعلّمة لغة إنكليزية في مدرسة فال بار جاك لراهبات الصليب بقنايا، لبنان

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير