تبرّع الآن

Patriarche Elias Hoyek © Facebook

البطريرك الحويك مكرّماً قبل شهرَين على احتفالات مئوية إعلان لبنان الكبير

ناضل لأجل لبنان

بتاريخ 5 تموز 2019، أصدر مجمع دعاوى القدّيسين مرسوماً يعترف “بالفضائل البطوليّة” للبطريرك المارونيّ الياس الحويك (1843 – 1931) ويحمل موافقة البابا فرنسيس، بانتظار الاعتراف بأعجوبة حصلت بشفاعة المكرّم لتفتح الباب أمام تطويبه.

في التفاصيل بناء على ما كتبته الزميلة مارينا دروجينينا من القسم الفرنسيّ في زينيت، وخلال لقاء مع الكاردينال أنجيلو بيتشيو رئيس المجمع المذكور، وافق البابا على إصدار 8 مراسيم يتعلّق أحدها بالاعتراف بأعجوبة، فيما المراسيم الأخرى تعترف بالفضائل البطوليّة لسبعة معمّدين، من أصلهم البطريرك الحويك.

قاد البطريرك الكنيسة المارونيّة من 1899 وحتّى موته، كما وأسّس دير راهبات العائلة المقدّسة المارونيّات.

سنة 1919، مَثّل البطريرك المارونيّ سكّان جبل لبنان في مؤتمر فيرساي الذي كان يجمع مَن انتصروا في الحرب العالميّة الأولى، وقد طالب البطريرك خلال هذا المؤتمر بلبنانٍ مستقلّ، بدون حصره بمساحة جبل لبنان.

أمّا الاعتراف “بالفضائل البطوليّة” للبطريرك الحويك فقد لقيَ ترحيباً من البطريرك الحالي الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي الذي وصفه “بالفخر للبنان وللموارنة وللبنانيّي العالم أجمع”، كما ورد في “لوريان لوجور” بتاريخ 10 تموز 2019. وقد عبّر الكاردينال الراعي أيضاً عن “الأمل بأن يحثّ هذا الخبر الجديد اللبنانيّين على العيش بإيمان وبطيبة، وأن يحفّزهم جميعاً، خاصّة مسؤوليهم السياسيّين”.

وختم الكاردينال الراعي قائلاً: “البطريرك الحويك ناضل لأجل لبنان، وهو مَن وضع مبدأ بلدنا، ومَن ناضل لأجل دولة لبنان الكبير ووحدة أراضيه”.

بعد ولادته في حلتا (قضاء البترون) بتاريخ 26 كانون الأول 1843، دخل الحويك إلى إكليريكيّة غزير سنة 1859. سنة 1866، أرسله البطريرك بولس مسعد إلى روما ليُتابع دراساته في “المدرسة المارونيّة في روما”. سيمَ كاهناً في 5 حزيران 1870 في روما، وبعد شهرين، أي في 9 آب، حاز على شهادة الدكتوراه في اللاهوت وعاد إلى لبنان.

سنة 1889، سيمَ أسقفاً وأصبح نائباً بطريركيّاً. أمّا سنة 1865، فقد أسّس رهبنة العائلة المقدّسة المذكورة مع الأم روزالي نصر والأخت ستيفاني كردوش في جبيل.

عام 1897، توجّه مجدداً إلى “المدرسة المارونيّة في روما” بناء على طلب البابا ليون الثالث عشر. وفي 7 كانون الأوّل 1899، انتُخب بطريركاً، فيما سنة 1908، دشّن مزار سيّدة لبنان في حريصا.

في الأوّل من أيلول 1920، وبحضوره، أعلن الجنرال غورو (مُمَثِّلاً السلطة الفرنسيّ المنتدبة على سوريا) دولة لبنان الكبير. وسنة 1931، أصدر البطريرك منشوره الحبريّ “حبّ الوطن”.

توفّي البطريرك عشيّة عيد الميلاد في 24 كانون الأوّل 1931، فيما جثمانه موجود الآن في عبرين، وتحديداً في كنيسة الدير الأمّ للرهبنة التي أسّسها.

تجدر الإشارة هنا إلى أنّ إعلانه مُكرَّماً يأتي قبل شهرَين على افتتاح الاحتفالات لمناسبة مئويّة إعلان لبنان الكبير، في الأوّل من أيلول المقبل.

About ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير