تبرّع الآن

Audience Générale Du 17 Oct 2018 © Vatican Media

التبشير هو إظهار يسوع

مقابلة البابا مع المجلس الحبري للبعثات الخارجية

“ما من تبشير حقيقي ما لم يتمّ الإعلان عن الإسم والتعليم والحياة والوعود والملكوت وسرّ يسوع الناصريّ، ابن الله. هذا ما أكّده البابا فرنسيس مكرّرًا تعابير بولس السادس في إرشاده الرسوليّ. التبشير بيسوع لا يعني البحث عن أعضاء جدد إنما إظهار يسوع: لنظهر يسوع من خلال شخصنا وسلوكنا ولنفتح المجالات أمامه حتى يعمل فينا وهذا ما يعني أن نبشّر به.

في الواقع، التقى البابا فرنسيس المشاركين في الجمعية العامة للمجلس الحبري للبعثات الأجنبيّة، يوم الاثنين 20 أيّار 2019، في قاعة الكونسيستوار في القصر الرسولي. ذكر 170 عامًا من تاريخ المعهد وتاريخًا “مطبوعًا بقداسة العديد من أفراده”، من بينهم 19 شهيدًا “بذلوا حياتهم ن أجل يسوع من دون أي حسابات شخصية أو تحفّظات”.

ثم أشار البابا إلى “الشهر التبشيري الاستثنائي، في تشرين الأوّل المقبل، من “أجل إيقاظ الوعي للرسالة وتجديد الزخم المتجدّد للتحوّل التبشيري للحياة والرعاية الرعوية. لا نخفنّ من القيام، بخيار تبشيري قادر على تحويل كلّ شيء بثقة الله والكثير من الشجاعة حتى تصبح العادات والأساليب والجداول الزمنية واللغات وكلّ الهيئات الكنسية قناة ملائمة لتبشير العالم الحالي”.

About ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من الجامعة اللبنانية مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير