تبرّع الآن

Mgr Bernardito Auza 13-12-2017 © Oss_romano

التربية هي جوهرية لمكافحة الإرهاب

مداخلة المونسنيور أوزا لدى الأمم المتحدة

“التربية هي جوهرية في مكافحة الإرهاب”، هذا ما أكّده المونسنيور برنارديتو أوزا، المراقب الدائم للكرسي الرسولي لدى الأمم المتحدة في نيويورك.

في الواقع، قام المونسنيور بمداخلة حول “مكافحة الإرهاب وغيره من أعمال العنف المرتكزة على الدين والمعتقد”، في 24 حزيران 2019، وأدان الدبلوماسي الهجمات الأخيرة التي طالت اليهود في بيتسبورغ، بواي وباريس والمسلمين في كرايستشيرش وكوينز ومدينة كيبك ولندن، والمسيحيين في سريلانكا والساحل ونيجيريا والعراق وسوريا.

وأشار المونسنيور أوزا إلى أنّ مكافحة الإرهاب “لن تتحقق بسهولة وبسرعة إنما ستتطلّب الكثير من الصبر والمثابرة والحكمة والشجاعة والقيادة”.

لذا قدّم قائمة من سبع نقاط بهدف تعزيز التسامح والإدماج: تعزيز قويّ لحق حرية الضمير والدين؛ مساواة المواطنين أمام القانون، مهما كانت هويّتهم الدينية أو العرقية؛ فصل الدين عن الدولة بشكل إيجابي ومحترم؛ إدانة استخدام الدين بهدف تبرير أي عنف من قِبل كلّ القادة السياسيين أو الدينيين؛ رعاية كلّ ضحايا العنف ضدّ الدين؛ تعزيز الحوار بين الحضارات والأديان.

في الختام، تطرّق المونسنيور أوزا إلى النقطة الأخيرة قائلاً: “التربية. أهميّة تنشئة العقل والقلب بشكل غير مبالغ فيه، بما أنّ التربية الصحيحة تعطي للناس، بالأخصّ الشبيبة القدرة على النقد بهدف تقييم الخطابات المحطّة والنداءات الديماغوجية، فضلاً عن الإعلان وعيش رسالة مختلفة وبنّاءة كمواطنين”.

About ألين كنعان

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من الجامعة اللبنانية. مُترجمة محلَّفة ومعلّمة لغة إنكليزية في مدرسة فال بار جاك لراهبات الصليب بقنايا، لبنان

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير