تبرّع الآن

الحبّ دواء، إذا أعطيته لأخيك فإنّه يشفيه ويشفيك

تأمّل في أعظم الوصايا

الحب ومن ثمّ الحب… لأنّ سيّدنا يسوع هو الحبّ، وقد وهبنا الفرح الأبديّ.
أن نُحِبّ يعني أن نريد الخير للآخر. وصيّة المحبة هي: “أحبّوا بعضكم بعضاً…” والمتكلّم هو سيّدنا يسوع المسيح. لكن ما معنى هذا كلّه؟

حبّ الآخرين

عاملوا الناس بجمال قلوبكم وطيبتها…. ولا تتوقّعوا ردّاً جميلاً ولا تحزنوا، لأنّ الله هو الناظر والعارف بكلّ شيء، وسوف يطرح علينا سؤالاً واحداً يوم نقابله: “كم أحببت؟ هل أحببت حقاً؟”

إذا كنت تحبّ يسوع والقريب، فلا يمكنك أن تقتل، أن تسرق، أن تؤذي، أن تخون، أن تثرثر وتدين، لأنك تحبّ ذلك الشخص.

بالنسبة إليّ، إنّ أهمّ رسالة هي الحب، أن نحبّ كما أحبّنا يسوع. وكي نحبّ، يجب أن نصلّي إلى الله كلّ يوم، لنكون قادرين على حبّ الآخرين. وليس فقط أن نحبّ أولئك الذين يحبّوننا، ولكن أيضاً أولئك الذين لا يحبّوننا.

حبّ المسيح

“يا بطرس أتحبّني أكثر من هؤلاء؟” سأل المسيح بطرس عن الحب، لكي يثبّته فيه. وما الحب إلاّ المسيح! وهل لبطرس أن يحبّ بغير قلب المسيح؟ من خلال مار بطرس، وجّه المسيح سؤاله لكلّ منّا شخصيّاً، لأنه يريد أن يثبّت كلّاً منّا في حبّه.

أتحبّني؟ أتحبّني؟ أتحبّني؟ هل نحن قادرون أن نحبّ المسيح حتى لو كان حبّ المسيح يقودنا إلى حمل صليبه؟

أن نحبّ المسيح يعني أن نحبّه في الآخرين، حتى لو كان هذا الحب يقودنا إلى عيش التّضحية وقبول الآخر. فالمجد الحقيقي، هو مجد الحبّ في الألم.
–  أتحبّني؟
–  نعم يا رب
–  أحبِبني أوّلاً في إخوتي …

إنّ من يحبّ أكثر، هو الذي يتحمّل ويتألم أكثر، وهو دائماً يبني ما يهدمه الآخر. هو القادر على الغفران والتخطّي. إنه يبيد كلّ شرّ وبغض وانقسامات. وهذا الحبّ مصدره آتٍ من الله، دفق الحياة والعطاء والنِعم. فلنطلبه من قلب الله كلّ يوم.

About الأب نعمه نعمه

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير