Donate now

Facebook - Patriarche Raphaël Ier Sako

العراق: البابا مستعدّ لزيارته لكنّ الوضع لا يسمح

مختصر عن زيارة أساقفة العراق للبابا

“يعرف البابا جيّداً وضع العراق، وهو مطّلع عليه. أمّا بالنسبة إلى زيارة إلى البلاد، فقد قال لي إنّه مستعدّ، لكنّ الوضع لا يسمح بذلك الآن”.

هذا ما أكّده بطريرك بابل للكلدان لويس رافائيل الأول ساكو يوم الأربعاء 7 شباط الحالي، لدى تقديمه للحدث المنتظر في 24 شباط، والذي ستنظّمه “عون الكنيسة المتألّمة”.

في التفاصيل، وبحسب ما نقلته لنا الزميلة مارينا دروجينينا من القسم الفرنسي في زينيت، إنّ الحدث المنتظر هو كناية عن إنارة الكوليزيه وكنيستين في سوريا والعراق بالأحمر، في إشارة إلى اضطهاد المسيحيين في العالم. وقد قال البطريرك إنّ “الإضاءة تزوّد بالرجاء من عانوا كثيراً”.

تجدر الإشارة هنا أيضاً إلى أنّ ساكو كان قد زار الأب الأقدس في الفاتيكان مع 18 أسقفاً آخر من الكنيسة الكلدانية في 5 شباط. كما وأكّد البطريرك ساكو أنّه قدّم برنامجاً لزيارة بابوية إلى العراق تتألّف من يوم واحد، وتضمّ محطّات في الكلدانية وبغداد وإربيل وقال: “إلّا أنّ زيارة البابا الآن غير ممكنة، خاصّة بسبب التوتّر بين الأكراد والعرب، بما أنّ هناك مشكلة سياسية داخلية ومشكلة أمن. أمّا فيما يختصّ بالوضع إجمالاً في البلاد، فقد هُزِمت الدولة الإسلامية والسكّان يرغبون في العودة… كما وأنّ هناك التزاماً بالمصالحة والاستقرار، حتّى بوجود المشاكل”.

وأضاف البطريرك ساكو أنّ “الكنيسة شجّعت المسيحيين، بمساعدة “عون الكنيسة المتألّمة”، وأنّها تحتاج إلى دعم الكنيسة الغربيّة، خاصّة إلى الدعم النفسي والروحي والمادي، للمساهمة في إعادة بناء كنيسة الحجر والبشر”. وقال البطريرك لمسيحيي الغرب: “إنّ صوتكم هو صوت من لا يمكنهم التكلّم”، متطرّقاً إلى موضوع الحرية الدينية.

About ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير