Donate now

العراق: تنكيل جديد بالمسيحيين… على الأحذية

لم يكتفوا بما فعله داعش بالمسيحيين في العراق ليقوموا الان بوضع صلبان على الاحذية وبيعها في مناطق للمسيحيين او المناطق التي يتواجد فيها المسيحيون الذين تفاجئوا بوجود احذية “مجدفة” في أحد المحلات المعروفة في منطقة عينكاوة في اربيل قبل عيد القيامة بأسبوع […]

لم يكتفوا بما فعله داعش بالمسيحيين في العراق ليقوموا الان بوضع صلبان على الاحذية وبيعها في مناطق للمسيحيين او المناطق التي يتواجد فيها المسيحيون الذين تفاجئوا بوجود احذية “مجدفة” في أحد المحلات المعروفة في منطقة عينكاوة في اربيل قبل عيد القيامة بأسبوع فقط. فقد قامت محلات ماكس مول ببيع احذية فيها صلبان منحوتة على ارضية الحذاء. وبعدما قام اهالي المنطقة باحتجاج على المحلات، قامت الشرطة بغلق المحل والتحقيق في موضوع الاحذية وبعد التحقيق في الموضوع تمت مصادرة الاحذية وحرقها أمام مسؤولي المنطقة. ثم تكررت الحالة في محافظة دهوك ايضا وفي بغداد.

وها نحن نصدم اليوم برؤية صورة على مواقع التواصل الاجتماعي تمثل العشاء الاخير ليسوع المسيح والتلاميذ الاثني عشر، فقط أنه بدل الرب والرسل، نرى شخصيات سياسية عراقية لا تمثل المسيحيين ولا تهتم بأمر المسيحيين المهجرين قسرًا من مناطقهم  وهي لوحة رسمها فنان عراقي اسمه احمد فلاح. وقامت بعض صفحات التواصل الاجتماعي بنشر هذه الصورة والكتابة عليها (الصورة للمبدع) وقد أدت هذه الصورة إلى استيلاء كبير من قبل الشعب العراقي المسيحي.

ألا يكفي صمت المسيحيين في العراق واستغلالهم بشتى الطرق من قبل الحكومة؟؟ اين هو موقف الدول الأوربية من هذه الاعتداءات التي تطال الشعب المسيحي الاصيل في العراق؟؟؟

About شوقي شمعون

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير