Donate now

© ACN

العراق: رجاء لا تقفوا صامتين متفرّجين على مأساتنا

القادة المسيحيّون يطالبون بدعم مسيحيّي نينوى

“رجاء لا تقفوا صامتين متفرّجين على مأساتنا. نحن نوجّه نداء لدعم مسيحيّي العراق… فيما ما زال هناك وقت”.

كان هذا النداء الطارىء الذي أطلقه قادة الكنائس الثلاث الأساسيّة في سهل نينوى العراقيّ، والمُوجّه إلى الحكومات الوطنيّة والوكالات الدوليّة الأخرى. وقد نقلت منظّمة “عون الكنيسة المتألّمة” هذا النداء بتاريخ 14 كانون الثاني الحالي، كما أورده القسم الإنكليزي لموقع زينيت.

ويمكن أن نقرأ في البيان الصادر عن كنيسة الكلدان الكاثوليك وكنيسة السريان الكاثوليك وكنيسة السريان الأرثوذكس التي اجتمعت مع “لجنة إعادة إعمار سهل نينوى”: “ما زال هناك الكثير لفعله لتسهيل عودة المسيحيّين إلى مجتمعاتهم التي تركوها خلال اجتياح الدولة الإسلامية بين 2014 و2017”. وفي هذا السياق، أورد النداء بعض الأرقام التي فصّلت سير العمل منذ بداياته.

أمّا ما يطالب به هؤلاء القادة الدينيّون المجتمع الدولي فهو “ليس إعادة المنازل لأصحابها، بل مشروعاً كاملاً يهدف إلى إعادة حسّ الكرامة البشريّة لهم”.

كما ويُشدّد القادة على “ضرورة تنسيق المساعدة الماليّة خاصّة في مجالات العِلم بهدف مواجهة الصدمات التي ألمّت بالشعب، وبهدف خلق استقرار اقتصاديّ عبر تعزيز الأعمال الصغيرة وتطوير المشاريع والقروض كي لا تُسقط المجتمعات في الفقر فتقرّر الهجرة كنتيجة لذلك”.

ويصرّ القادة المسيحيّون أيضاً على التدابير التي يجب اتّخاذها “لحماية المسيحيين والأقليات الأخرى، كما حماية حقوقها، خاصّة حقّها بالمواطنيّة”.

وفي نهاية البيان، عبّر القادة عن امتنانهم للدور الذي تلعبه لجنة إعادة إعمار نينوى، وأشاروا إلى أنّ “صوت الكنيسة المحلية ودورها في العراق مهمّ جداً لعمل الكنائس المختلفة”، كما وأكّدوا أنّ “هذا التعاون المسكونيّ أوحى بتضامن كبير بين الشعب”.

About ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير