تبرّع الآن

© CCEE Rencontre Des Aumôniers De Prison

الكنيسة جمعاء تحتفل بيوبيل المساجين يوم الأحد!

سيحتلّ يوبيل المساجين في 5 و6 تشرين الثاني من بين الأحداث الأخيرة لمناسبة يوبيل سنة الرحمة الذي سيُختتم في 20 تشرين الثاني من هذه السنة. سيحضر ممثلون من كل فروع السجون في العالم إلى روما لهذه المناسبة بحسب ما فسّر المونسنيور رينو […]

سيحتلّ يوبيل المساجين في 5 و6 تشرين الثاني من بين الأحداث الأخيرة لمناسبة يوبيل سنة الرحمة الذي سيُختتم في 20 تشرين الثاني من هذه السنة. سيحضر ممثلون من كل فروع السجون في العالم إلى روما لهذه المناسبة بحسب ما فسّر المونسنيور رينو فيزيكيلاّ مشدّدًا على حرص البابا للسجناء.

وقال رئيس المجلس الحبري لتعزيز التبشير الجديد: “نحن نعلم أنّ البابا يولي اهتمامًا خاصًا بالمساجين وقد تمنّى في زياراته الرسولية في مرار عديدة أن يزور السجون ويترك رسالة يعبّر فيها عن قربه وأمله بهؤلاء”. وتابع رئيس الأساقفة ليشير إلى ه]ف هذا اليوبيل قائلاً: “تأمين مستقبل وأمل يفوق الإعدام ومدة الحكم”. واستنكر أوضاع السجون مذكّرًا بأنّ زيارة السجناء هي واحدة من أعمال الرحمة الجسدية التي ذكرها البابا.

إنه حدث لم يسبق له مثيل في روما: أكثر من 4000 شخص سيجتمعون حول البابا – مساجين وعائلات، أعضاء شرطة السجن، رجال الدين المرافقون الروحيون في السجون، جمعيات دعم المساجين. يوجد من بينهم أيضًا أكثر من 1000 محجوز آتين من 12 بلدًا: انكلترا، إيطاليا، لاتفيا، مدغشقر، ماليزيا، المكسيك، هولندا، إسبانيا، الولايات المتحدة، جنوب أفريقيا، السويد والبرتغال.

وحدّد المونسنيور فيزيكيلاّ بأنّ الأشخاص الذين سيحضرون إلى روما هم أشخاص أدانتهم العدالة وهم قاصرون إنما لم يتواجد أي شخص محكوم عليه بالموت مع أنّ “البابا تحدّث مع أشخاص محكوم عليهم بالموت لمرات عديدة في الأشهر الأخيرة”. سيحمل هذا الحدث أبعادًا مسكونية وسيشارك وفد لوثري في الحدث. نذكر في البرنامج المعروض في هذين اليومين: حج نحو الباب المقدس لبازيليك القديس بطرس يوم السبت؛ قداس مع البابا يوم الأحد عند العاشرة صباحًا. وسيسبق الاحتفال أربع شهادات تتلى على لسان مسجون اهتدى إلى المسيحية في السجن سيتحدث مع ضحيته الذي تصالح معه فيما بعد. إنّ شقيق الشخص الذي قُتل أصبح أداة سلام.

تجدر الإشارة إلى أنّ هذا اليوبيل سيتمّ على صعيد كنائس أخرى أيضًا: “منذ بضعة أشهر، كتبنا إلى كل المجالس الأسقفية في العالم داعين الأساقفة إلى عيش هذا الأحد من خلال زيارة المساجين والاحتفال بهذا اليوبيل مع السجناء”.

About ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من الجامعة اللبنانية مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير