تبرّع الآن

Audience Générale Du 20/09/2017 © L'Osservatore Romano

الله شاب: إن لم نملك حس الفكاهة فمن الصعب أن نعيش سعداء

صلاة “الفكاهة” مع البابا فرنسيس

“إن كنا لا نملك حسّ الفكاهة فمن الصعب أن نكون سعداء: يجب أن نتعلّم بأن لا نأخذ الأمور كثيرًا على محمل الجدّ” هذا ما شدد عليه البابا فرنسيس في كتابه الجديد “الله شاب” الذي صدر في 20 آذار 2018 وهو كتاب يعالج بشكل خاص مواضيع تخص الشبيبة لمناسبة انعقاد سينودس الأساقفة المقبل في تشرين الأول 2018.

قام توماس ليونشيني الصحافي والكاتب الإيطالي البالغ من العمر 32 عامًا بمحاورة البابا فذكر هذا الأخير بأنّ حسّ الفكاهة هي صفة يجب أن يتحلّى بها الشبيبة وأكّد: “إن أردنا التنفّس، فحسّ الفكاهة أساسي في حياتنا لأنه مرتبط بقدرتنا على الاستمتاع بالحياة والتعبير عن حماسنا”.

وتابع: “حس الفكاهة يساعدنا على أن نكون في مزاج جيد وعندما نكون كذلك يسهل علينا العيش مع الآخرين ومع أنفسنا. الفكاهة تشبه الماء الذي يتدفّق بشكل طبيعي من المصدر. إنها الحياة والحركة”.

ثم ذكر البابا بأنه يتلو “صلاة الفكاهة” كل يوم منذ أربعين عامًا كتبها القديس البريطاني توماس مور (1478 – 1535) وهذه هي الصلاة التي ختمت الكتاب:

أعطني يا رب هضمًا جيدًا وأيضًا شيئًا يُهضَم.

مدّني بصحة الجسد مع المزاج الجيد للحفاظ عليه في كل الظروف

أعطني يا رب روحًا مقدّسة، أنظر فيها إلى الجمال والنقاوة فلا تكون خائفة عند النظر إلى الخطيئة بل أن ترى في حضورك السبيل لتصحيح الوضع.

أعطني روحًا تتجاهل الملل والتأوّه والتنهّد ولا تسمح بأن أقلق كثيرًا بشأن هذا الأمر المرهق الذي أسمّيه “أنا”.

يا رب امنحني حسّ الفكاهة وامنحني نعمة فهم النكتة حتى أستطيع أن أعيش الفرح في هذه الحياة وأفيد الآخرين منه”. آمين”.

About ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من الجامعة اللبنانية مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير