Donate now

Prédication Du P. Cantalamessa, Avent 2017 © L'Osservatore Romano

الله هو هنا وهذا يكفي

العظة الأولى للأب رانييرو كانتالاميسا في زمن المجيء

“الله هو هنا وهذا يكفي! الله هو هنا وهذا يكفي! لنتعلّم نحن أيضًا أن نردّد هذه الكلمات البسيطة عندما تعترضنا ظروف في الكنيسة أو في حياتنا مشابهة لفرنسيس وسنرى عندئذٍ كيف ستتبدّد كلّ الغيوم”. هكذا ذكر الأب رانييرو كانتالاميسا واعظ الدار الرسولية القديس فرنسيس الأسيزي خاتمًا العظة الأولى اليوم الجمعة التي تلاها في زمن المجيء في كنيسة المعلّم الفادي.

تحمل العظات هذه السنة عنوان “عطشت نفسي إلى الله، إلى الإله الحيّ” (مز 42: 2). وأوضح الواعظ الكبوشي اليوم في مقدّمته: “نحن نخاطر اليوم بفقدان رؤيتنا للعلاقة الشخصية التي تربطنا بالله بسبب المهمّات التي يجب أن نقوم بها والمشاكل التي نريد حلّها والتحديات التي تواجهنا”.

ولاحظ: “رجال عصرنا متحمّسون للبحث عمّا يثبت وجود كائنات حيّة وذكية على كواكب أخرى وهو بحث شرعي ومفهوم حتى لو كان غير مؤكَّد”. إنما “قليلون هم من يبحثون عن علامات الكائن الحي الذي خلق الكون ودخل إليه وإلى تاريخه وهو يعيش فيه… لدينا الحيّ أمامنا ومع ذلك نحن نتجاهله لنبحث عن كائنات حية افتراضية، وفي أفضل الحالات، لا تستطيع أن تقوم بأي شيء من أجلنا وبالتأكيد لن تخلّصنا من الموت”.

وأضاف الأب كانتالاميسا: “الله وعد بأن يبذل نفسه أبعد من الأشياء الصغيرة التي نطلبها منه وهو يفي بوعده بحقّ. من يبحث عنه يجده ومن يقرع بابه يفتح له وما أن يجده حتى يبقى كل شيء آخر أمرًا ثانويًا”.

About ألين كنعان

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من الجامعة اللبنانية. مُترجمة محلَّفة ومعلّمة لغة إنكليزية في مدرسة فال بار جاك لراهبات الصليب بقنايا، لبنان

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير