تبرّع الآن

Jeunes Français Aux JMJ De Panama © Vatican Media

الله يخاطبنا بلغة حبّه

رسالة لمناسبة انعقاد اللقاء اللاتيني الأمريكي العشرين لراعوية الشبيبة

“من خلال تعاونكم في مجال راعوية الشبيبة، تقدّمون للكنيسة خدمة لا يمكن الاستهانة بها”: إنها الرسالة التي وجّهها البابا فرنسيس إلى الأب اليسوعي ألفريدو فيسكارا موري، النائب الرسولي لِجاين ورئيس اللجنة الأسقفية للعلمانيين والشبيبة، في 14 تشرين الثاني 2019، لمناسبة انعقاد اللقاء اللاتيني الأمريكي العشرين لراعوية الشبيبة، من 18 تشرين الثاني حتى 23 منه في ليما، بيرو.

شجّع البابا مسؤولي راعويّة الشبيبة على مرافقة هؤلاء “باحترام ولطف على درب نموّهم الشخصي، حتى يتعزّزوا بالإيمان ويحملوا ثمار الحبّ والأمل بنعمة الربّ”. وقال: “في أمريكا، قارّة الأمل، كما في العالم أسره، الشباب هم حاضر الله، لأنّ ابنه يسوع الذي أظهر حنانه، يسير معهم ويرافقهم ومن خلال يسوع يخاطبنا الله بلغة حبّه “الذي يركّز أكثر على التقدّم من السقوط، على المصالحة أكثر من الرفض، على إعطاء فرص جديدة أكثر من الحكم، على المستقبل أكثر من الماضي”.

أمّا للشبيبة، فحثّهم على تعميق “معرفتهم بشخص يسوع” والتقرّب من قلبه، ليصبحوا “تلاميذ مبشّرين وشاهدي حنانه”، ويتقرّب كذلك شباب آخرون منه، ويختبرون فرح صداقته ويعيشون الأخوّة والتضامن المسيحيين”.

About ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من الجامعة اللبنانية مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير