المحطة الفضائية الدولية تنتظر التواصل مع البابا

في 26 تشرين الأول

Twitter @Space_Station

أعلن الكرسي الرسولي البارحة في 9 تشرين الأول أنّ البابا فرنسيس سيتواصل عبر الأقمار الصناعية مع طاقم المحطة الفضائية الدولية يوم الخميس 26 تشرين الأول 2017 في تمام الخامسة من بعد الظهر، بحسب ما نقلته لنا الزميلة آن كوريان من القسم الفرنسي في زينيت. وقد حدّد البيان الصادر عن الكرسي الرسولي أنّ التواصل سيحصل من القاعة المتّصلة بقاعة بولس السادس.

من ناحية أخرى، يضمّ الطاقم الحالي الذي ينفّذ مهمّة “البعثة 53” ستة أشخاص، من أصلهم ثلاثة أميركيين (من بينهم القائد راندي بريسنيك)، وروسيَّين، والمهندس الإيطالي باولو نيسبولي. معاً، سيبقون في المحطة الفضائية لغاية شهر كانون الأول المقبل.

تجدر الإشارة هنا إلى أنّ بندكتس السادس عشر كان قد تواصل أيضاً مع مجموعة من روّاد الفضاء في 21 أيار 2011.

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير

ساعد بدعم زينيت

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير

اشترك في نشرة زينيت اليومية

ستتلقى يوميًا آخر أخبار البابا والكنيسة في بريدك الالكتروني 

نشكرك على اشتراكك! سنؤكد لك الاشتراك من خلال بريد إلكتروني. إذا لم يصل البريد في وقت قريب، راجع البريد غير المرغوب به.