المناخ: التضامن مع ضحايا الكوارث الطبيعية

المنصّة العالمية للتخفيف من مخاطر الكوارث

Mgr Tomasi © Radio Vatican

“البابا فرنسيس يدعو إلى معرفة خلق عقليّة تضامن أي إلى التضامن مع ضحايا الكوارث الطبيعية”. هذا ما أكّده المونسنيور سيلفانو ماريا توماسي أمين سرّ دائرة التطوير البشري، والذي شارك في أعمال المنصّة العالمية لعام 2017 للتخفيف من مخاطر الكوارث، بحسب ما كتبته مارينا دروجينينا من القسم الفرنسي من زينيت.

ويأتي تأكيد توماسي هذا تعليقاً على رسالة بعثها البابا فرنسيس للرئيس المكسيكي إنريكي بينيا نييتو لمناسبة اللقاء الذي تمّ تنظيمه للمرّة الخامسة بين 22 و27 أيار الماضي في كانكون في المكسيك.

وقد أضاف المونسنيور توماسي: “البابا يصرّ على تفادي الكوارث الطبيعية ، وعلى أن تكون البنى التحتيّة الضرورية مناسبة لتفادي بقدر الإمكان الفيضانات والدمار الذي قد تتسبّب به الهزّات الأرضيّة وغيرها. وإن نظرنا إلى النتائج التي تخلّفها الكوارث الطبيعيّة، نرى أنّها هائلة على الصعيد البشري كما المادي”.

وشجّع المونسنيور توماسي تطبيق اتّفاقية باريس شارحاً أنّ هذا الطريق يسمح بتعزيز النضال ضدّ تلك الكوارث عبر استباقها… كي لا يعاني الناس من نتائجها السلبيّة”.

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير

ساعد بدعم زينيت

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير

اشترك في نشرة زينيت اليومية

ستتلقى يوميًا آخر أخبار البابا والكنيسة في بريدك الالكتروني 

نشكرك على اشتراكك! سنؤكد لك الاشتراك من خلال بريد إلكتروني. إذا لم يصل البريد في وقت قريب، راجع البريد غير المرغوب به.