تبرّع الآن

الوفاء للبابا: موقف كاثوليكي بسيط وأساسي

تأكيد للكاردينال شونبورن

“لكلّ بابا تاريخه وطابعه إنما هناك دائمًا البابا”. لهذا من الواضح بالنسبة إليّ أن أكون وفيًا للبابا” إنه موقفي الكاثوليكي البسيط والأساسي. إنه البابا. هذا ما قاله الكاردينال كريستوف شونبورن، رئيس أساقفة فيينا، طالب قديم للبابا بندكتس السادس عشر ورئيس تحرير التعليم المسيحي للكنيسة الكاثوليكية، عندما ردّ على أسئلة الصحافيين، في مكتب دار الصحافة الفاتيكانية.

أشار الكاردينال شونبورن إلى أنّ الانتقادات والمعارضة التي تلقّاها البابا فرنسيس كانت مماثلة لتلك التي تلقّاها القديس بولس السادس، وبأنّ الانتقاد هو جزء من حياة البابا. وقال: “أنا لا أستطيع أن أتذكّر جيدًا الانتقادات التي وُجِّهت للقديس البابا بولس السادس بكوني كبير في السنّ إنما هي تشبه كثيرًا تلك التي تلقّاها البابا فرنسيس: فبالنسبة إلى فئة، هو “مدمّر” الكنيسة وبالنسبة إلى فئة أخرى، كان عقبة أمام تقدّم الكنيسة. وكان البابا ببساطة”.

وتابع الكاردينال: “لقد كان لديّ علاقات جيّدة مع القديس يوحنا بولس الثاني وكنت طالبًا للقديس بندكتس السادس عشر في الفترة التي كان فيها أستاذًا. لقد حظيت بفرصة التعامل معه في ظروف كثيرة، بما في ذلك تعليم الكنيسة الكاثوليكية…. أن يكون بابا يعني أن يتعرّض للانتقاد والحبّ والصلاة والإعجاب من قِبل الكثير من الناس في العالم”.

وتابع: “نحن، كلّ الكاثوليك من العالم أجمع، أي مليار و200 مليون شخص نصلّي للبابا كلّ يوم أحد، ونقوم بذلك للبابا المقبل…”

About ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من الجامعة اللبنانية مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير