تبرّع الآن

Mme Setsuko Thurlow, survivante de la bombe atomique et la Flamme d'Hiroshima © Vatican Media

اليابان: البابا في هيروشيما وناغازاكي في تشرين الثاني المقبل

حجّ سلام

كان البابا فرنسيس قد أطلع الصحافة على مشروع رحلة له إلى اليابان في تشرين الثاني المقبل، وهذا المشروع تحدّد، كما أعلنه موقع Japan Today الإلكترونيّ، وبحسب ما ورد في مقال أعدّته الزميلة أنيتا بوردان من القسم الفرنسيّ في زينيت.

في التفاصيل، أورد الموقع المذكور أنّ البابا قد يكون في هيروشيما وناغازاكي بتاريخ 24 تشرين الثاني المقبل، فيما الفاتيكان لم يؤكّد ذلك حتّى الساعة.

وإن وصل الأب الأقدس إلى البلد في 23 تشرين الثاني، سيلتقي رئيس الوزراء الياباني والإمبراطور ناروهيتو في طوكيو، على أن يترأس قدّاساً في طوكيو أيضاً بتاريخ 25 تشرين الثاني.

تجدر الإشارة هنا إلى أنّ الأب الأقدس كان قد كتب رسالتَين في أيار الماضي، واعِداً مواطني مدينتَي ناغازاكي وهيروشيما بصلاته، ردّاً على المختارَين وحاكم هيروشيما الذين وجّهوا له دعوة. كما وأدان البابا “ليس فقط استخدام الأسلحة النوويّة، بل أيضاً امتلاكها” لأوّل مرّة في كلمة ألقاها عام 2017.

أمّا بالنسبة إلى الرحلة بحدّ ذاتها، فستكون الرحلة الثانية لحبر أعظم بعد زيارة يوحنا بولس الثاني في شباط 1981، على أن تطبع هذه الرحلة أيضاً الطريق نحو المؤتمر الدوليّ لعام 2020 حول عدم نشر النوويّ. كما وستشكّل الزيارة أيضاً فرصة لإظهار التحديد الخطأ بين الغرب والمسيحية، والذي يُشكّل عقبة حيال التزام اليابانيين بالإنجيل: يُخشى أن يكون المرء خائناً لبلاده إن طلب أن يتعمّد! أوَليسوا المعمّدين الذين اخترعوا القنابل النوويّة؟ وغالباً ما تكون المعموديّة مُرادفاً لهذا، ليتمّ إبعاد عائلة ما.

وبالنسبة إلى البابا فرنسيس، سيكون يُحقّق رغبته التي تنتابه منذ شبابه بزيارة اليابان!

About ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير