تبرّع الآن

Logos du voyage en Macédoine et Bulgarie

بلغاريا ومقدونيا بانتظار البابا في أيار

على خطى القديس كيريل وميثوديوس والأم تريزا

صلاة لأجل السلام، لقاءات مسكونيّة وبين الأديان، وزيارة لمخيّم للّاجئين، كلّ ذلك على جدول أعمال الرحلة الرسولية للبابا فرنسيس إلى بلغاريا ومقدونيا الشماليّة بين 5 و7 أيار 2019، بحسب ما كتبته الزميلة آن كوريان من القسم الفرنسي في زينيت.

فالكرسي الرسولي نشر في 7 آذار 2019 برنامج هذه الزيارة لبلدَين بأغلبيّة أرثوذكسيّة، على خطى القدّيس كيريل والقديس ميثوديوس والأم تريزا، على أن يكون البابا فرنسيس ثاني حبراً أعظم تطأ قدماه الأرض البلغاريّة بعد البابا يوحنا بولس الثاني عام 2002. كما وأنّ هذه الرحلة ستتبع خطى القديس يوحنا الثالث والعشرين، أوّل زائر رسوليّ إلى بلغاريا.

قرب القدّيسَين كيريل وميثوديوس

لدى وصول البابا إلى صوفيا في العاشرة قبل الظهر (9 بتوقيت روما)، سيُقام له استقبال رسميّ وسيلتقي رئيس الوزراء بويكو بوريسوف في إحدى قاعات المطار.

بعد ذلك، سيحصل حفل الاستقبال مع زيارة بابويّة لرئيس الجمهوريّة في القصر الرئاسيّ. ثمّ سيلتقي الأب الأقدس سلطات البلد والسلك الدبلوماسيّ، الذين سيُلقي على مسامعهم كلمة.

بعد ذلك، سيتوجّه البابا فرنسيس إلى قصر السينودس المقدّس الخاصّ بالكنيسة الأرثوذكسيّة البلغاريّة للقاء البطريرك المتروبوليت نيوفيت. وسيُصلّي البابا أمام قبرَي القدّيسين كيريل وميثوديوس، قبل تلاوة صلاة “افرحي يا ملكة السماء” أمام كاتدرائية القديس أليكساندر نيفسكي.

أمّا بعد الظهر فسيحتفل البابا بقدّاس.

صلاة بين الأديان للسلام

في اليوم التالي، أي في 6 أيار، سيزور البابا باكراً مخيّماً للّاجئين، خاصّة وأنّ منطقة البلقان تشهد أزمة هجرة.

بعد ذلك، سيستقلّ البابا الطائرة متوجّهاً إلى راكوفسكي حيث سيحتفل بقدّاس مع تلاميذ القربانة الأولى، في كنيسة القلب الأقدس في المدينة.

وبعد الغداء مع أساقفة بلغاريا في دير للفرنسيسكان، سيكون الحبر الأعظم على موعد مع الكاثوليك في كنيسة القدّيس ميخائيل رئيس الملائكة، حيث سيُلقي كلمة.

وبعد الظهر، سيعود البابا إلى صوفيا للمشاركة في صلاة على نيّة السلام مع ممثّلين من ديانات أخرى.

في مسقط رأس الأم تريزا

في اليوم الأخير من رحلته، أي في 7 أيار، سيترك البابا بلغاريا صباحاً، ليتوجّه إلى سكوبيه عاصمة مقدونيا الشماليّة، حيث سيتمّ استقباله رسميّاً في باحة القصر الرئاسيّ. وسيلتقي البابا رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء وسلطات البلاد.

وسيُتابع الأب الأقدس نهاره بزيارة لنصب الأم تريزا (بما أنّ سكوبيه مسقط رأسها)، مع مسؤولين دينيّين. وسيلتقي البابا أيضاً أشخاصاً فقراء وسيُصلّي معهم، كما وسيحتفل بقدّاس في ساحة مقدونيا.

بعد الغداء، سيحصل لقاء مسكونيّ وبين الأديان مع الشباب في المركز الرعويّ، بالإضافة إلى لقاء مع الكهنة وعائلاتهم والرهبان في كاتدرائيّة المدينة، على أن يُلقي الحبر الأعظم كلمتَين خلال اللقائين.

ومع انتهاء هذا النهار، سيعود البابا إلى روما.

About ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير