Donate now

Audience 13-6-2018 capture Vatican Media

تعليم البابا الأوّل حول الوصايا: الانتقال من الوهم إلى الكنز الحقيقي

ضمن المقابلة العامة مع المؤمنين اليوم

“أيّها الإخوة والأخوات، سنبدأ اليوم بسلسلة تعاليم جديدة حول موضوع الوصايا”: هذا ما أعلنه البابا فرنسيس صباح اليوم خلال المقابلة العامة مع المؤمنين في ساحة القديس بطرس، داعياً إيّاهم إلى الانتقال من “أوهام الشباب” إلى “كنز الحياة الحقيقية التي يقترحها عليها المسيح”.

في الواقع، وبحسب ما كتبته أنيتا بوردان من القسم الفرنسي في زينيت، علّق الأب الأقدس على إنجيل “الرجل الغنيّ” (مر 10 : 17 – 21) الذي يحترم الوصايا، إلّا أنّه يبحث عن حياة أغنى، قائلاً: “في طلب هذا الرجل، نجد تحدّي كلّ وجود: الرغبة في حياة غنيّة لا نهاية لها. لكن ما العمل للتوصّل إليها؟”

وهنا، حذّر الحبر الأعظم الشباب من الضعف قائلاً لهم: “أودّ أن أقول للشباب خاصة إنّ أسوأ خصم لنا ليس المشاكل الحسّية، بل الضعف، أي الخوف من التصرّف. علينا أن نطلب من الآب السماوي أن يزوّدنا بهبة “القلق الصحّي” والقدرة على عدم الاكتفاء بحياة بلا جمال وبلا ألوان. فالأمر يتعلّق بالبشرية جمعاء: إن لم يكن الشباب متعطّشين لحياة أصيلة، فما مصير البشرية؟”

وفي هذا السياق، شدّد الأب الأقدس على طريق النضوج، والعبور إلى حياة الرشد: “نعبر إلى النضج ونصبح راشدين عندما نبدأ بتقبّل حدودنا، وعندما ندرك ما ينقصنا… وهذه هي دعوة المسيح للشاب في الإنجيل: إنّها دعوة رائعة تقترح عليه الغنى الحقيقي. “يعوزك شيء واحد: اذهب وبِع كلّ ما تملك ووزّع ثمنه على الفقراء، فيكون لك كنز في السماء، وتعال واتبعني”.”

وختم البابا تعليمه لليوم قائلاً إنّ هذه السلسلة “ستساعدنا على العبور من الأوهام إلى الكنز الحقيقي، لأنّ “يسوع لا يقدّم بدائل، بل حياة حقيقية وحبّأً حقيقياً وغنى حقيقياً. إنّه يدعونا إلى شيء إضافيّ. لذا، فلنمسك بيده خلال هذه التعاليم كي نمشي معه ونعبر من أوهام الشباب إلى الكنز الذي في السماء”.

About ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير