تبرّع الآن

تغريدة البابا: ما معنى أن نقول “نعم” للربّ؟

معانقة الحياة كما هي

“أن نقول “نعم” للربّ يعني أن نتحلّى بالشجاعة لاحتضان الحياة كما هي، بحبّ، مع كلّ هشاشتها وصغرها وتناقضاتها”. تلك كانت تغريدة البابا فرنسيس اليوم على حسابه الخاص على تويتر.

وكان قد حذّر أثناء صلاة التبشير الملائكي في 8 كانون الأوّل 2016 من قول “نعم” بشكل نصفيّ: “نحن نتظاهر بعدم فهم ما يريد الله منا وبما يوليه ضميرنا منا. نحن جدّ أذكياء، حتى عوض أن نقول لا حقيقية للربّ، نقول: “لا أستطيع”، “ليس اليوم بل غدًا”، “غدًا سأصبح أفضل، غدًا سأصلّي، غدًا سأقوم بالخير، إنما غدًا”. وهذا الدهاء يبعدنا عن ال”نعم” وعن الله ويقودنا إلى “اللا”، “لا” الخطيئة و”لا” الرديئة.

كذلك، فسّر في صلاة التبشير الملائكي في الأول من شهر تشرين الثاني 2017: “السعادة الحقيقية لا تعني الحصول على شيء ما أو أن نصبح شخصًا ما: السعادة الحقيقية هي أن نكون مع الربّ وأن نعيش بحبّ”. إنّ التطويبات “لا تتطلّب لفتات خارقة، هي ليست للناس الخارقين، بل هي من أجل من يعيش التجارب والتعب في حياته اليومية”.

ثمّ أشاد البابا بالمسيحيين المتواضعين الذين يساعدون الله لكي يتقدّم العالم من خلال بساطتهم وخفيّتهم”.

About ألين كنعان

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من الجامعة اللبنانية. مُترجمة محلَّفة ومعلّمة لغة إنكليزية في مدرسة فال بار جاك لراهبات الصليب بقنايا، لبنان

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير