Donate now

Village Emanuele pour malades d'Alzheimer © Vatican Media

جمعة الرحمة: البابا يزور “قرية” تستقبل مرضى الألزهايمر

في الضاحية الشماليّة لروما

بعد ظهر يوم الجمعة 12 نيسان 2019، زار البابا فرنسيس “قرية إيمانويلي” المُخصَّصة لاستقبال مرضى الألزهايمر مجّاناً في الضاحية الشماليّة لروما، ضمن بادرة جديدة لأعمال “جمعة الرحمة”، كما أشار إليه بيان صدر عن مكتب دار الصحافة التابعة للكرسي الكرسولي، وبناء على ما كتبته الزميلة آن كوريان من القسم الفرنسي في زينيت.

في التفاصيل، توجّه الأب الأقدس برفقة المونسنيور رينو فيسيكيلا (رئيس المجلس الحبريّ لتعزيز الأنجلة الجديدة) إلى المُجمّع الواقع في بوفالوتا، والذي يضمّ 14 منزلاً في كلّ منها 6 أشخاص، بحيث يسمح هذا للمرضى “بالعيش في ظروف طبيعيّة والمحافظة على جسر تواصل مع الخارج وتعزيز اندماجهم في المجتمع”.

لدى وصوله، رحّب المرضى والطاقم بالبابا “بذهول تامّ”. فما كان منه إلّا أن حيّى كلّاً من المرضى بكلمات تعزية.

ثمّ زار البابا القرية: فالبعض من النزلاء الذين كانوا يرتاحون في غُرفهم تلقّوا زيارة غير متوقّعة، وتمكّنوا من تبادل الكلام مع البابا، فيما آخرون كانوا منشغلين بنشاطات مختلفة، فتمكّنوا من أن يُروا أسقف روما ما يفعلونه يوميّاً.

كما ودخل الأب الأقدس إلى مواقع خدمات النزلاء: سوبرماركت صغير، ومقهى ومطعم وصالون للتجميل. وهذه المقرّات تهدف إلى حفاظ النزلاء على “حسّ الواقع وعلى هويّتهم”، فيما الغُرف نُظِّمَت لتكون “أمكنة مألوفة وعائليّة”، مع العِلم أنّ القرية تضمّ طاقماً طبّياً ومساعدين اجتماعيّين وأساتذة يُعلِّمون الفنون والموسيقى والرياضة والقراءة.

في السياق عينه، أشار الكرسي الرسولي إلى أنّ “وجود البابا عاشه الجميع كهبة فرح”، فيما كان الهدف من المبادرة التعبير عن تنبّه الأب الأقدس للظروف المعيشيّة للأشخاص المُصابين بأمراض، والذين قد يواجهون “الإبعاد والوحدة والارتباك والمعاناة”. كما وكان الأمر يتعلّق أيضاً بالمطالبة “بأكبر احترام لحاجات وكرامة مَن يُعاني مِن هذا المرض، ومَن يقف إلى جانب المريض”.

من ناحية أخرى، وقبل تركه القرية، قدّم الأب الأقدس مخطوطة عليها اقتباس مكتوب بخطّ اليد، بالإضافة إلى لوحة تمثّل الميلاد.

نذكر هنا أنّ “قرية إيمانويلي” سُمِّيَت تيمّناً بمؤسِّسها البروفسور إيمانويلي إيمانويلي الذي كان موجوداً خلال زيارة البابا.

About ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير