تبرّع الآن

حماية القاصرين: البابا يرى وجوب حصول نضال بشريّ وروحيّ

ضمن المؤتمر الصحفيّ على متن الطائرة من الرباط

“بوجه فضيحة الاعتداءات الجنسيّة التي تُرتكب في الكنيسة، يجب حصول نضال بشريّ، بما فيه قانونيّ، كما نضال روحيّ”: هذا ما أكّده جوهريّاً البابا فرنسيس خلال المؤتمر الصحفيّ الذي عقده على متن الطائرة التي أعادته من الرباط إلى روما بتاريخ 31 آذار 2019، بناء على ما كتبته الزميلة آن كوريان من القسم الفرنسي في زينيت.

في التفاصيل، تطرّق الأب الأقدس على مسامع الصحافيّين في الطائرة إلى الانتقادات التي طالته بعد “قمّة رؤساء المؤتمرات الأسقفيّة لأجل حماية القاصرين”، والتي حصلت في شباط الماضي: فالبابا كان في كلمته الختاميّة قد أشار بإصبع الاتّهام إلى مرتكب الشرّ الحقيقيّ، الشيطان. فقيلَ إنّ الحبر الأعظم “غسل يدَيه وقال إنّها غلطة الشيطان”. ممّا دفع بالأب الأقدس إلى التعليق قائلاً: “أوَليس هذا بسيطاً قليلاً؟”

ثمّ أشار البابا إلى أنّه “بهدف فهم وضع ما، يجب إعطاء جميع الشروحات، ثمّ البحث عن المعاني اجتماعيّاً وشخصيّاً ودينيّاً”. وأضاف: “إلّا أنّ آفة الاعتداءات الجنسيّة لا يمكن أن تُفهَم بدون سرّ الألم. يجب التصرّف بشكل حسّي مع تسمية “روح الشرّ” الكامِن”. وهنا، أعطى البابا مثل إباحيّة الأطفال الرقميّة ومسؤوليّة السلطات حيالها: “كيف يُعقل أن تكون قد أصبحت أمراً يوميّاً؟ ألا يمكن لمسؤولي الشأن العام أن يفعلوا شيئاً؟ نحن في الكنيسة سنفعل كلّ شيء لننتهي من هذا الجرح”.

وشرح البابا أنّ الكنيسة تواجه خطر أن تصبح “دوناتيّة” عبر القيام بما يجب فعله لكن مع نسيان البُعد الروحيّ، أي الصلاة والتوبة واتّهام الذات. وأوضح: “إنّ البحث عن التغلّب على روح الشرّ ليس غسل اليدين من المشكلة، لأنّه علينا النضال ضدّ الشيطان، كما علينا النضال ضدّ الأمور البشريّة”.

About ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير