Donate now

Le pape reçoit le p. Zollner et le p. Lombardi © ccpblog.unigre.it

حماية القاصرين: تحديد العقبات الموجودة وتسميتها ونزعها

الأب زولنر يشرح أهداف اجتماع شباط

“بهدف مكافحة ظاهرة الاعتداءات بشكل فعّال، يجب تحديد العقبات الموجود وتسميتها. وبناء على خريطة طريق معيّنة، يجب نزعها”: هذا ما أكّده الأب اليسوعيّ هانس زولنر متمنّياً أن “يعود كلّ إنسان إلى بيته مليئاً بالشجاعة لمواجهة الواقع بطريقة فعّالة وبلا خوف”، وذلك خلال تكلّمه عن الاجتماع حول حماية القاصرين الذي دعا إليه البابا فرنسيس بين 21 و24 شباط 2019 في الفاتيكان.

في التفاصيل، بحسب ما كتبته الزميلة مارينا دروجينينا من القسم الفرنسي في زينيت، وخلال مقابلة طويلة أجراها معه موقع “فاتيكان نيوز” في 30 كانون الثاني، أشار الأب زولنر (عضو اللجنة المنظّمة للّقاء واللجنة الحبريّة لحماية القاصرين) إلى أنّ “هدف اللقاء يقضي ببناء الثقة وبتحفيز الإدراك أنّ حماية الأولاد والشباب هي مهمّة مشتركة”.

وشرح زولنر خلال المقابلة أنّ اجتماع شباط ليس بداية ولا نهاية التزام الكنيسة لصالح حماية الأولاد والشباب، مُشيراً إلى أنّ جدول أعمال اللقاء مقسّم على ثلاثة أيّام، فيما العناوين هي: المسؤوليّة، واجب الإخبار عن الاعتداء، والشفافية. كما وأنّ العديد من الرجال والنساء والكهنة والعلمانيّين سيُجرون مداخلات، والأب الأقدس الذي سيشارك في مجمل أعمال الحدث سيختصر في الختام كلّ ما قيل.

أمّا بالنسبة إلى وجود الضحايا خلال اللقاء، فقد أشار الأب زولنر إلى أنّه يهدف إلى التعبير لهم عن “فائق الاحترام والتقدير اللذين لم تزوّدهم بهما الكنيسة لفترة طويلة”.

من الجدير بالذكر أيضاً أنّ الأب اليسوعيّ قال إنّ الكنيسة لن تكفّ عن البحث عن سبل مشتركة وتفاهم متبادل، وإنّ اجتماع شباط لا يدّعي كونه الحلّ النهائيّ لجميع المشاكل، إلّا أنّه مرحلة مهمّة على خريطة طريق واضح وبرنامج عمل.

وختم زولنر المقابلة قائلاً إنّ “التوقّعات الخاصّة بهذا اللقاء كبيرة، لكنّه في الواقع يصعب أن تنجح كلّها. ومع ذلك، من المشجّع والمُريح استنتاج أنّ هذه التوقّعات تمثّل ما بقي من الأمل والإيجابيّة حيال الكنيسة ومَن يؤمنون بها. والإيمان بشيء ما هو خطوة إلى الأمام نحو الثقة”.

About ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير