تبرّع الآن

Commission Pour La Protection Des Mineurs © Vatican Media

خطوات عمليّة لحماية القاصرين

يوجد عمل كثير

“الإصغاء إلى الضحايا ومساعدتهم وحمايتهم” إنها النقاط الأساسية التي تمّ التداول بها في أثناء الجمعية العمومية العاشرة للجنة البابوية لحماية القاصرين. وقد انعقدت في روما من 4 نيسان حتى السابع منه 2019. تخلّل اللقاء: موضوع الضحايا مع شهادة أمّ من أفريقيا شبه الصحراء، تعدّى عليها كاهن عندما كانت لا تزال بعد طفلة.

ورد في التقرير في ختام الأعمال أنّ هذه الشهادة التي أدلت بها الأمّ والتي لا تُمحى من ذاكرتها هي جزء من الالتزام المتواصل للجنة. وقد أخذت على عاتقها توحيد كلّ جهودها للإصغاء الفعّال للواقع الذي يعيشه من عانوا الاستغلال الجنسي على يد رجال الدين في الكنيسة.

عند افتتاح أعمال الجمعيّة، عبّر الكاردينال شون باتريك أومالي عن تقديره للبابا فرنسيس على المساعدة التي قدّمها للجنة في القمة العالمية حول الاستغلال الجنسي في الفاتيكان (شباط 2019) وكلّ القواعد والقوانين الجديدة التي نُصَّت نتيجتها. بالنسبة إلى أعضاء اللجنة البابوية لحماية القاصرين، سمح لقاء رؤساء المجالس الأسقفية في العالم بتقدير دور الكنيسة ومهمّتها في إطار حماية القاصرين وقد أظهر الأعمال التي يجب القيام بها فضلاً عن ذلك.

عدّد البيان المشاريع التي تمّ إنشاؤها من أجل التعرّف على الضحايا وتوجهيهم مثل إنشاء Virtual Survivor’s Advisory Panel؛ يوم دراسي مع خبراء دوليين حول الجرائم الجنسية وعواقبها؛ تقويم برامج حماية القاصرين في المدارس الكاثوليكية ونظام مراجعة لدعم الكنائس المحلية في نضالها ضدّ الاعتداءات الجنسية.

كذلك، سيُعقد مؤتمر تحت عنوان “سريّة وشفافية” ولم تتوانى اللجنة البابوية لحماية القاصرين عن مواصلة الحوار مع دوائر الكوريا الرومانية المعنيّة بحماية القاصرين مثل مجمع عقيدة الإيمان والحياة المكرَّسة ودوائر العلمانيين والعائلة والحياة وغيرها.

About ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من الجامعة اللبنانية مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير