تبرّع الآن

Cène À La Prison De Velletri, Jeudi Saint, 18 Avril 2019 © Vatican Media

خميس الأسرار: البابا يشجّع المساجين ليكونوا إخوة في الخدمة

غاسلاً أرجل 12 سجينًا في سجن في فيلليتري

إحياءً للفتة التي قام بها المسيح مع التلاميذ بغسل أرجلهم، قام البابا فرنسيس يوم خميس الأسرار بغسل أرجل 12 سجينًا في سجن فيليتري في ضواحي جنوب روما. شجّعهم على أن يكونوا “إخوة في الخدمة”. ما أن وصل البابا حتى حيّى العاملين والمساعدين في السجن وقال لهم في بداية العظة: “أنا أشكركم جميعًا وأشكركم على استقبالكم… أنا متّحد جدًا معكم ومع كلّ الحاضرين هنا أو الغائبين”.

وتابع: “كان يسوع يملك السلطان إنما بدأ أوّلاً بغسل الأرجل وعلّق على الإنجيل: إنها لفتة كان يقوم بها العبيد آنذاك لاستقبال الزوّار”. وشجّعهم وقال: “كونوا إخوة بالخدمة، وليس بطموح السيطرة على الآخر أو الدوس عليه… لا، بل بالخدمة…. هل أنت بحاجة إلى أمر ما؟ أنا أقوم بذلك… هذه هي الأخوّة”.

وفسّر بأنه قام بهذه اللفتة ليكون على مثال المسيح: “الأسقف ليس الأهمّ، بل الأسقف هو الأكثر خدمة، وعلى كلّ واحد منا أن يكون خادمًا للآخر. إنها قاعدة يسوع وقاعدة الإنجيل: قاعدة الخدمة لا تعني السيطرة والأذية وإذلال الآخرين”.

وأوصى البابا: “يجب أن نتحلّى بقلب طفل. على الأكبر أن يخدم الأصغر، إن كان يشعر بأنه الأكبر فليكن الخادم…. علينا كلّنا أن نكون خدّامًا. صحيح أننا نواجه المشاكل في الحياة، ونتخاصم… إنما على ذلك أن يكون عابرًا. في قلبنا، يجب أن نتحلّى دائمًا بهذه المحبّة في خدمة الآخر”.

وفي الختام، تمنّى البابا لكلّ المشاركين أن يكونوا أصدقاء أكثر وإخوة أكثر في الخدمة”. وتبع الاحتفال غسل الأرجل الذي فيه غسل البابا ومسح وقبّل أرجل 12 سجينًا من أربعة بلدان مختلفة: 9 من إيطاليا وواحد من البرازيل وآخر من إيفوراي والأخير من المغرب. وكان الجميع مندهشًا والبعض انحنى يقبّل يد البابا.

About ألين كنعان

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من الجامعة اللبنانية. مُترجمة محلَّفة ومعلّمة لغة إنكليزية في مدرسة فال بار جاك لراهبات الصليب بقنايا، لبنان

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير