Donate now

Logo-World Meeting of Families 2018

دابلن تستعدّ للقاء العائلات العالمي

ورسالة من البابا اليوم لهذه المناسبة

قبل أكثر من سنة على الموعد المحدّد، أطلقت أبرشية دابلن يوم الأربعاء الماضي شريط فيديو لدعوة العائلات من حول العالم للحضور إلى إيرلندا لأجل لقاء العائلات العالمي، والذي سيُقام بين 21 و26 آب 2018، بحسب ما ورد في مقال أعدّته أنا بروكهاوس ونشره موقع catholicnewsagency.com الإلكتروني.

ويظهر في الشريط رئيس أساقفة دابلن ديارمويد مارتن وهو يقول: “يسرّني أنّه طُلب إليّ تقديم هذا اللقاء، ودعوتكم جميعاً للانضمام إلينا في التحضير لهذا الحدث، كمل للحضور إلى دابلن للاحتفال مع العائلات من حول العالم”. كما وأننا نسمع في الشريط جملة “بإذن الله، نأمل أن ينضمّ إلينا البابا فرنسيس لمهرجان العائلات وللقداس الختامي”.

في هذا السياق، ستكون زيارة الأب الأقدس إلى دابلن عام 2018 محطّة مهمّة بالنسبة إلى إيرلندا، بما أنّه مضى 40 عاماً على آخر زيارة لحبر أعظم، بناء على تصريح لسفيرة إيرلندا لدى الكرسي الرسولي إيما ماديغان.

من ناحية أخرى، سيكون موضوع لقاء العائلات العالمي التاسع “إنجيل العائلة، فرح للعالم”. وكما يرد في شريط الفيديو، فإنّ فرح الحب الذي تختبره العائلات هو أيضاً فرح الكنيسة، بما أنّ “الكنيسة الكاثوليكية هي عائلة مكوّنة من عائلات”.

بدوره، يظهر الكاردينال كيفن فاريل (رئيس دائرة العالمانيين والعائلة والحياة المولود في دابلن وأحد منظّمي الحدث) في الشريط المصوّر قائلاً: “يشجّع الأب الأقدس العائلات من حول العالم للحضور إلى إيرلندا عام 2018 للاحتفال بحياة العائلة، وللتأمّل بأهمية العائلة في حياتنا”.

أمّا البابا فرنسيس فيستعدّ ليصدر اليوم الخميس 30 آذار رسالة لمناسبة انعقاد هذا اللقاء العالمي، بحسب بيان صادر عن الكرسي الرسولي، وذلك ضمن مؤتمر صحفي سيُعقد في الحادية عشرة، بهدف تقديم الوثيقة للصحافيين. ومن بين المتحدّثين سيكون هناك الكاردينال فاريل والمونسنيور مارتن.

تجدر الإشارة هنا إلى أنّ الحبر الأعظم هو من اختار دابلن كمقرّ للّقاء العالمي التاسع، وأعلن عن خياره خلال لقاء العائلات العالمي الثامن الذي جرى في فيلادلفيا عام 2015 وحضره حوالى 18 ألف شخص، فيما وصل العدد إلى 800 ألف مشارك في القداس الختامي الذي احتفل به الأب الأقدس.

About ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير