تبرّع الآن

WikiImages - CC0 - Pixabay

دمار في هايتي والبلاد مشلولة

تدمير البلاد ليس حلاً

هايتي تنازع! دعا الأسقف ديزينورد جان المحتجّين إلى إيقاف أعمال العنف التي أوصلت البلاد إلى الخراب. وقد أجرت عون الكنيسة المتألّمة مقابلة معه وأشار إلى أنّ 17 شخصًا قد لقي حتفه و200 آخرين جُرحوا. وقال: “تدمير البلاد ليس حلاً. ربمّا هو أسلوب للتعبير عن الغضب الكامن في القلب إنما ليس حلاً. يجب أن نجد طريقة لنتحدّث بها معًا”.

وتابع: “يعجز الناس عن الخروج من منازلهم. هم محاصَرون وكلّ الطرقات مغلقة حتى إنّ سيارات الإسعاف لا يمكنها أن تؤدّي عملها كما يجب. ينقصنا البنزين، والمتاجر لا تعمل. المدارس أغلقت أبوابها والوضع يؤثّر على الأمّة بكاملها”. وأضاف: “من فضلكم صلّوا لأجلنا. إنّ البلاد مشلولة”.

وقال الأسقف جان: “80 في المئة من الناس هم عاطلون عن العمل وهذا يحصل في بلد حيث 65 في المئة من سكّانه هم شباب. إنّ الفقر المدقع يسرق الأمل من كلّ الناس”.

في 6 تشرين الأول الفائت، اتُّهم رجلان بقتل رجل ثالث لأنهما سرقا درّاجته. انتقد الأسقف الحكومة قائلاً: “بالرغم من الوضع السيء المتكرّر في البلاد، تبقى الحكومة صمّاء فهي لم تحرّك ساكنًا منذ الأزمة الكبيرة التي بدأت تموز 2018.

وكان أعضاء مجلس أساقفة هايتي قد وجّهوا رسالة مفتوحة في 27 أيلول متحدّثين عن قادة البلاد: “إن كانت النيران في البلاد مستعرّة فذلك بسبب قلّة مسؤولية القادة”.

وفي الختام، شكر الأسقف عون الكنيسة المتألّمة على كلّ الدعم الذي قدّمته طوال السنوات وأشار إلى سخائهم وحبّهم للبلاد طالبًا منهم الصلاة.

About ألين كنعان إيليّا

ألين كنعان إيليا، مترجمة ومديرة تحرير القسم العربي في وكالة زينيت. حائزة على شهادة تعليمية في الترجمة وعلى دبلوم دراسات عليا متخصصة في الترجمة من الجامعة اللبنانية مُترجمة محلَّفة لدى المحاكم

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير