تبرّع الآن

رسالة الميلاد للمطران عصام يوحنا درويش

المطران عصام يوحنا درويش بنعمة الله راعي الكنيسة الملكية الكاثوليكية لأبرشية الفرزل وزحلة والبقاع إلى الكهنة والشمامسة والمؤمنين والمؤمنات سلام الله معكم   بفرح كبير نحتفل هذه السنة بعيد تجسد يسوع المسيح الذي صار واحدا منا وأخذ طبيعتنا البشرية وظهر لنا طفلا […]

المطران عصام يوحنا درويش

بنعمة الله

راعي الكنيسة الملكية الكاثوليكية

لأبرشية الفرزل وزحلة والبقاع

إلى

الكهنة والشمامسة

والمؤمنين والمؤمنات

سلام الله معكم

 

بفرح كبير نحتفل هذه السنة بعيد تجسد يسوع المسيح الذي صار واحدا منا وأخذ طبيعتنا البشرية وظهر لنا طفلا في مغارة. الفرح كبير بحضور الله بيننا وفي قلوبنا، ويزداد فرح الميلاد عندما نشرع أبواب قلوبنا ليدخل إليها طفل المغارة فتتبدل حياتنا ونلبس فعلا الإنسان الجديد.

 

يلمس إنجيل الميلاد قلبنا ويمتليء بهاءً، فطفل المغارة يبشرنا بفرح عظيم يملأنا نقاوة ونورًا، ونحن كأطفل صغار، نركض ونبحث عن لمسات حبِّه. نأتي إليه، نسجد له، فنمتلىء من حبه وحنانه.

كلمات الملاك لرعاة بيت ساحور تطمئننا وتملأ قلوبنا فرحا ورجاءً. “لا تخافوا! ابشرّكم بفرح عظيم، يكون للشعب كلِّه.. وُلدَ لكم مُخلصٌ وهو المسيح الرب”.

يؤثر فيَنا هذا المشهد ونبحث عن مريم ويوسف علَّهما يطرقان بابنا فيجدان لهما مضافة فنكون من خاصة يسوع المخلص.

 

أتمنى أن تكون مسيرتنا نحو المغارة، مسيرة مشتركة تحت نظر العذراء مريم فهي الكفيلة أن توحد خطواتنا وتوطد روابطنا وتجمعنا في قربانة واحدة نقدمها لطفل المغارة عربون حبنا له.

تعالوا نقدم له معا في هذا الميلاد، ثمار الروح القدس فينا: حبنا، فرحنا، سلامنا، طول أناتنا، لطفنا، وداعتنا وأمانتنا له. لقد أحبنا الله بلا حدود فهل لنا أن نحبه بدورنا بدون شروط!

About خليل عاصي

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير