تبرّع الآن
Fouad Twal

Wikimedia Commons

رسالة من البابا إلى المونسنيور طوال

لمناسبة احتفاله باليوبيل الذهبي لسيامته

لمناسبة مرور خمسين عاماً على سيامته، تلقّى بطريرك اللاتين في القدس المونسنيور فؤاد طوال رسالة من الحبر الأعظم الذي عاد فيها إلى أبرز محطّات حياته، أي تخلّيه عن كلّ شيء ليخدم الله.

وبحسب ما ورد في مقال نشره موقع fr.radiovaticana.va الإلكتروني، ذكّر البابا فرنسيس بالدراسات التي تبعها الكاهن في جامعة لاتران الحبرية، وبالخدمات المتعدّدة التي أسداها إلى الكرسي الرسولي وأمانته العامة في الكثير من البلدان، وصولاً إلى نقله إلى أبرشية تونس على يد البابا يوحنا بولس الثاني، ثمّ إلى رأس البطريركية اللاتينية في القدس من قبل البابا بندكتس السادس عشر.

من ناحية أخرى، إنّ بطريرك القدس الذي احتفل يوم الخميس 25 أيار (خميس الجسد) بيوبيله الذهبي في بازيليك القبر المقدّس، يشير إلى مؤمني الديانات الأخرى إلى عالميّة المدينة المقدّسة. فقد شكر الله في عظته على تأديته المهمّة التي كلّفه بها، وعلى خدمة الأب الأقدس والكنيسة الأم في القدس، ثمّ سلّمه مستقبله. إلّا أنّه لم ينسَ التطرّق إلى الوضع الإقليمي، داعياً الجميع إلى اتّباع “الطريق الذي رسمه يسوع بنفسه، طريق الصراحة والإخلاص والشجاعة والاتّضاع والرحمة والمسامحة المتبادلة”، لمحاولة معالجة العنف الذي يغرق فيه الشرق الأوسط، مذكّراً أنّ “المهمّة في الأراضي المقدّسة يجب أن تمرّ عبر حبّة القمح التي تموت لتعطي الحياة”.

About ندى بطرس

مترجمة في القسم العربي في وكالة زينيت، حائزة على شهادة في اللغات، وماجستير في الترجمة من جامعة الروح القدس، الكسليك. مترجمة محلّفة

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير