تبرّع الآن
Our Lady of Lebanon - Harissa

www.flickr.com/photos/theologhia

رسالة من البابا فرنسيس إلى القادة الموارنة اللبنانيين

“اتحدوا من أجل انتخاب رئيس للجمهورية”

أكّدت الصحافة اللبنانية أنّ البابا فرنسيس سيكتب رسالة إلى القادة السياسيين الموارنة حاثًا إياهم على التوحّد وانتخاب رئيس جديد للبلاد وملء الفراغ الشاغر في بعبدا، المقرّ الرسمي لرئاسة الجمهورية. في الواقع، إنّ لبنان هو بلد يقوم على الطائفية، فيمثّل رئيس الجمهورية الطائفة المارونية في حين أنّ رئيس الوزراء ورئيس مجلس النواب يمثّلان الطائفتين السنية والشيعية.

وبحسب ما أوردت جريدة السفير، كشفت أوساط رفيعة المستوى بأنّ البابا فرنسيس كان قد كتب منذ حوالى عشرة أيام رسالة إلى الزعماء المسيحيين الموارنة من دون تحديد هويتهم طالبًا منهم “الاتحاد والتضامن من أجل انتخاب رئيس للجمهورية اللبنانية”. ودائمًا بحسب جريدة السفير، تقول أوساط ديبلوماسية فرنسية رفيعة بإنّ الزيارة الفرنسية الرئاسية “مؤجّلة إلى أجل غير مسمّى وبالأصل لم يتمّ تحديد موعد لها” مشيرةً إلى أنّ “هولاند لن يزور لبنان قبل أن يتأكّد من أنّ الزيارة ستكون مفيدة وستصدر مبادرة معيّنة تصبّ في مصلحة لبنان واللبنانيين”.

ويبقى الكرسي الرئاسي اللبناني شاغرًا منذ انتهاء ولاية الرئيس ميشال سليمان في 25 أيار 2014 ويعجز القادة الموارنة منذ ذلك الحين على التوصل إلى اتفاق لاقتراح اسم خليفته. إنّ الجهود الفرنسية لم تساهم في إيجاد حل للأزمة وحتى الكنيسة المارونية عجزت عن ذلك…

كما يُذكر أنّ البابا فرنسيس استقبل يوم السبت الفائت وفدًا من الأمن العام اللبناني، بحسب جريدة السفير، يطلعونه على وضع المسيحيين في الشرق الأوسط وعلى مسألة شغور المنصب الرئاسي. 

***

نقلته إلى العربية ألين كنعان – وكالة زينيت العالمية

About فريق زينيت

Share this Entry

Help us mantain ZENIT

إذا نالت هذه المقالة اعجابك، يمكنك أن تساعدنا من خلال تبرع مادي صغير